Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

حاخام أميركي يصل الى الكيان الصّهيونيّ لدعم الحريديين المناهضين للصهيونية

20 تشرين الثاني 19 - 18:44
مشاهدة
39
مشاركة

وصل إلى الكيان الصهيوني، أمس الثلاثاء، أحد أبرز الحاخامات الأميركيين المعادين للكيان الصهيوني والصهيونية، ويعتزم توزيع أموال على أتباعه في الكيان الصهيوني، الذين لا يعترفون بهذا الكيان ويرفضون التعامل معه وتلقّي مخصصات منه.

والأدمور من ساتمار، الحاخام يِكوتيئيل يهودا تايتلبوم، هو الزعيم الروحي لإحدى حسيديتين (جاليتين) للورعين اليهود في نيويورك. وكلمة "أدمور" تعني "سيدنا وأستاذنا وإمامنا"، وتشير إلى كبير الحاخامين لدى الورعين اليهود.

وذكرت وسائل إعلام صهيونية أنّ حفلاً سيقام في القدس بمشاركة كل الفرق الحريدية المعادية للكيان للصهيوني والصهيونية، احتفاء بزيارة الحاخام تايتلبوم، الذي سيوزع مبلغ 25 مليون دولار على مؤسَّسات تابعة لهذه الفرق وأفراد من أتباعها. وستغلق الشرطة شوارع في القدس بهذه المناسبة. وشرط الحصول على المال من تايتلبوم هو "معارضة الصّهيونية وإسرائيل" الَّذين يصفهم بـ"الكفار" و"العماليق"، وهو وصف أعداء اليهود في التوراة.

والأدمور من ساتمار وشقيقه، الَّذي انفصل عنه، يقودان أكبر مجموعة من الورعين اليهود، ويبلغ تعداد أفرادها نحو 100 ألف. ويصل عدد أتباعه في الكيان الصهيوني إلى عدة آلاف، ينضوون في عدة فرق حريدية تجمعها مناهضة الكيان الصهيوني والصهيونية، ويحصلون على تمويل منه. وتايتلبوم يجمع هذه الأموال من تبرعات من يهود في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال الصحافي المتخصص في الفرق الحسيدية في موقع "كيكار هشبات" الإلكتروني الحريدي شيمي شيفر: "رغم أنَّ عدد أتباع الأدمور من ساتمر في خارج البلاد أكثر من أتباعه في البلاد، فإنَّه عندما يتجمّع مجمل الأفراد في البلاد الّذين يوصفون بأنهم معادون للصهيونية، فسيصلون إلى عدد محترم من آلاف كثيرة".

ومن بين الفرق التي ستحصل على هبات مالية من تايتلبوم، الفرق المعروفة باسم "الطائفة الحريدية" و"الجناح الأورشاليمي" وغيرها.

وأثارت زيارة تايتلبوم ضجّة واسعة في مواقع التواصل الصهيونية، وعبَّروا عن معارضتهم للسّماح بدخوله إلى البلاد، وأن يتم التعامل معه كناشط في حركة مقاطعة الكيان الصهيوني (BDS) بسبب مناهضته للكيان الصهيوني والصهيونية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

حاخام

يهود

صهاينة

يِكوتيئيل يهودا تايتلبوم

الكيان الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

وصل إلى الكيان الصهيوني، أمس الثلاثاء، أحد أبرز الحاخامات الأميركيين المعادين للكيان الصهيوني والصهيونية، ويعتزم توزيع أموال على أتباعه في الكيان الصهيوني، الذين لا يعترفون بهذا الكيان ويرفضون التعامل معه وتلقّي مخصصات منه.

والأدمور من ساتمار، الحاخام يِكوتيئيل يهودا تايتلبوم، هو الزعيم الروحي لإحدى حسيديتين (جاليتين) للورعين اليهود في نيويورك. وكلمة "أدمور" تعني "سيدنا وأستاذنا وإمامنا"، وتشير إلى كبير الحاخامين لدى الورعين اليهود.

وذكرت وسائل إعلام صهيونية أنّ حفلاً سيقام في القدس بمشاركة كل الفرق الحريدية المعادية للكيان للصهيوني والصهيونية، احتفاء بزيارة الحاخام تايتلبوم، الذي سيوزع مبلغ 25 مليون دولار على مؤسَّسات تابعة لهذه الفرق وأفراد من أتباعها. وستغلق الشرطة شوارع في القدس بهذه المناسبة. وشرط الحصول على المال من تايتلبوم هو "معارضة الصّهيونية وإسرائيل" الَّذين يصفهم بـ"الكفار" و"العماليق"، وهو وصف أعداء اليهود في التوراة.

والأدمور من ساتمار وشقيقه، الَّذي انفصل عنه، يقودان أكبر مجموعة من الورعين اليهود، ويبلغ تعداد أفرادها نحو 100 ألف. ويصل عدد أتباعه في الكيان الصهيوني إلى عدة آلاف، ينضوون في عدة فرق حريدية تجمعها مناهضة الكيان الصهيوني والصهيونية، ويحصلون على تمويل منه. وتايتلبوم يجمع هذه الأموال من تبرعات من يهود في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال الصحافي المتخصص في الفرق الحسيدية في موقع "كيكار هشبات" الإلكتروني الحريدي شيمي شيفر: "رغم أنَّ عدد أتباع الأدمور من ساتمر في خارج البلاد أكثر من أتباعه في البلاد، فإنَّه عندما يتجمّع مجمل الأفراد في البلاد الّذين يوصفون بأنهم معادون للصهيونية، فسيصلون إلى عدد محترم من آلاف كثيرة".

ومن بين الفرق التي ستحصل على هبات مالية من تايتلبوم، الفرق المعروفة باسم "الطائفة الحريدية" و"الجناح الأورشاليمي" وغيرها.

وأثارت زيارة تايتلبوم ضجّة واسعة في مواقع التواصل الصهيونية، وعبَّروا عن معارضتهم للسّماح بدخوله إلى البلاد، وأن يتم التعامل معه كناشط في حركة مقاطعة الكيان الصهيوني (BDS) بسبب مناهضته للكيان الصهيوني والصهيونية.

حول العالم,حاخام, يهود, صهاينة, يِكوتيئيل يهودا تايتلبوم, الكيان الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية