Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

حزب العمّال و"معاداة السامية": استهداف كوربن عشية الانتخابات؟

29 تشرين الثاني 19 - 10:07
مشاهدة
95
مشاركة

يتعرَّض حزب العمال البريطاني المعارض لحملة عشية الانتخابات العامة بمزاعم معاداة السامية، وهي حملة تكثفت في الأيام الأخيرة، لكنها بدأت منذ فوز جيرمي كوربن المفاجئ بزعامة الحزب في 2015.

وظهرت هذه الحملة مجددًا قبل الانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل، بعد أن زعم كبير الحاخامات في بريطانيا، إفرايم ميرفيس، أنَّ "القيادة العليا" لحزب العمال تسمح بهذه الممارسات. وكتب الحاخام ميرفيس في صحيفة "تايمز" البريطانية أنَّ حزب العمال لم يفعل ما يكفي لمعالجة معاداة السامية، وحثّ الناس على "التصويت بضميرهم" في الانتخابات.

وأضاف أن "الغالبية العظمى من اليهود البريطانيين يسيطر عليهم القلق" من إمكانية فوز حزب العمال في الانتخابات القريبة.

في المقابل، قال المجلس الإسلامي إن المسلمين البريطانيين "سوف يستمعون إلى الحاخام الأكبر ويتفقون على أهمية التصويت بضميرهم"، وشدد المتحدث الرسمي باسم المجلس على أنَّ "الوجود غير المقبول لمعاداة السامية في بريطانيا" كان مصدر "خوف حقيقي" لليهود البريطانيين. وقال إن تعليقات الحاخام اليهودي "أبرزت أهمية التحدث علانية عن العنصرية التي نواجهها (المسلمين)، مع الحفاظ على موقفنا غير الحزبي".

وحظيت هذه القضيّة بالاهتمام بعد أشهر من تولي كوربن زعامة الحزب خلفاً إيد ميليباند، بعد تزايد أعداد مؤيديه الجدد.

وواجه كوربن الاشتراكي المخضرم، والذي أيَّد القضيّة الفلسطينية لفترة طويلة، انتقادات في العام 2016 لمقارنته الكيان الصهيوني بـ"الدول أو المنظمات التي تعلن أنّها إسلامية". ومنذ ذلك الحين، تلقّى الحزب مئات الشكاوى بمعاداة أعضائه للسامية، غالبًا من خلال تبادل العبارات التي اعتبرت مناهضة للسامية على مواقع التواصل الاجتماعي. وأقر كوربن مرة بأنه ارتكب هو نفسه هذا الخطأ.

والعام الماضي، اتخذ زعماء يهود بريطانيا، وعددهم 260 ألف شخص، ويشكلون خمس عدد اليهود في العالم، خطوة نادرة بكتابة رسالة مشتركة قالوا فيها "كفى".

بدوره، أجرى الحزب مراجعة لقضية في العام 2016 وجدت أنَّ معاداة السامية غير منتشرة بين صفوف حزب العمال، إلا أنَّها قالت إنَّ هناك "مناخًا ساماً أحيانًا". وعلى الرغم من تعليق بعض الأعضاء أو طردهم، بمن فيهم رئيس بلدية لندن السابق كين ليفينغستون، فقد اتهم كبار القادة مرارًا وتكرارًا بالفشل في معالجة المشكلة.

واعترف كوربن بأنَّ حزب العمال لديه "مشكلة حقيقية" مع معاداة السامية، لكنه أصر على أن التحقيق والإجراءات التأديبية كانت "سريعة وفعالة". وقد اعتذر كوربن للجالية اليهودية في عدة مناسبات عن أيّ "ألم" ناتج من الخلاف، إلا أنه واجه انتقادات جديدة، الثلاثاء، لعدم تكرار الاعتذار على شاشات التلفزيون.

ووضع حزب العمال مدونة سلوك جديدة في تموز/ يوليو الماضي بشأن معاداة السامية، لكنه لم يؤيّد في البداية تعريف التحالف الدولي لإحياء ذكرى المحرقة النازية. وأدى ذلك إلى إثارة مزيد من الجدل، وفي النهاية اعتمد الحزب مدونة السلوك بالكامل.

وكشف الخلاف عن انقسامات عميقة بين أعضاء حزب العمال الذين دانوا تساهل كوربن ومؤيديه اليساريين المتشددين الذين دافعوا عنه بضراوة.

ومنذ تولي كوربن زعامة الحزب استقال منه نحو عشرة نواب معظمهم هذا العام، وقال العديد منهم إنّ السبب الرئيسي هو أن التمييز ضد اليهود يتسلَّل إلى صفوف الحزب، بحسب قولهم. كما استقال ثلاثة من أعضاء حزب العمال من مجلس اللوردات. وسحبت الحركة العمالية اليهودية، الشهر الماضي، دعمها للحزب في حملة الانتخابات العامة.

وأوقف ستة أشخاص في إطار تحقيق أطلقته شرطة لندن في ارتكاب أعضاء من حزب العمال "جرائم كراهية معادية للسامية" بعد تلقّيها ملفاً داخلياً مسرباً. وأحيلت قضايا خمسة منهم إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وفتحت "مفوّضية المساواة وحقوق الانسان" تحقيقًا رسميًا في قيام حزب العمال "بالتمييز ومضايقة أشخاص بشكل غير قانوني لأنهم يهود"؟.

في المقابل، أعلن مجلس مسلمي بريطانيا، الأسبوع الجاري، أنَّ حزب المحافظين بزعامة بوريس جونسون أخفق في التعامل مع مزاعم انتشار كراهية الإسلام بين صفوفه. وقال إنَّ "هذه مسألة مهمة للغاية في حزب المحافظين الذي تعامل مع معاداة الإسلام بالإنكار والتّجاهل والخداع".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

حزب العمال

بريطانيا

جيريمي كوربين

انتخابات

معاداة السامية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

يتعرَّض حزب العمال البريطاني المعارض لحملة عشية الانتخابات العامة بمزاعم معاداة السامية، وهي حملة تكثفت في الأيام الأخيرة، لكنها بدأت منذ فوز جيرمي كوربن المفاجئ بزعامة الحزب في 2015.

وظهرت هذه الحملة مجددًا قبل الانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل، بعد أن زعم كبير الحاخامات في بريطانيا، إفرايم ميرفيس، أنَّ "القيادة العليا" لحزب العمال تسمح بهذه الممارسات. وكتب الحاخام ميرفيس في صحيفة "تايمز" البريطانية أنَّ حزب العمال لم يفعل ما يكفي لمعالجة معاداة السامية، وحثّ الناس على "التصويت بضميرهم" في الانتخابات.

وأضاف أن "الغالبية العظمى من اليهود البريطانيين يسيطر عليهم القلق" من إمكانية فوز حزب العمال في الانتخابات القريبة.

في المقابل، قال المجلس الإسلامي إن المسلمين البريطانيين "سوف يستمعون إلى الحاخام الأكبر ويتفقون على أهمية التصويت بضميرهم"، وشدد المتحدث الرسمي باسم المجلس على أنَّ "الوجود غير المقبول لمعاداة السامية في بريطانيا" كان مصدر "خوف حقيقي" لليهود البريطانيين. وقال إن تعليقات الحاخام اليهودي "أبرزت أهمية التحدث علانية عن العنصرية التي نواجهها (المسلمين)، مع الحفاظ على موقفنا غير الحزبي".

وحظيت هذه القضيّة بالاهتمام بعد أشهر من تولي كوربن زعامة الحزب خلفاً إيد ميليباند، بعد تزايد أعداد مؤيديه الجدد.

وواجه كوربن الاشتراكي المخضرم، والذي أيَّد القضيّة الفلسطينية لفترة طويلة، انتقادات في العام 2016 لمقارنته الكيان الصهيوني بـ"الدول أو المنظمات التي تعلن أنّها إسلامية". ومنذ ذلك الحين، تلقّى الحزب مئات الشكاوى بمعاداة أعضائه للسامية، غالبًا من خلال تبادل العبارات التي اعتبرت مناهضة للسامية على مواقع التواصل الاجتماعي. وأقر كوربن مرة بأنه ارتكب هو نفسه هذا الخطأ.

والعام الماضي، اتخذ زعماء يهود بريطانيا، وعددهم 260 ألف شخص، ويشكلون خمس عدد اليهود في العالم، خطوة نادرة بكتابة رسالة مشتركة قالوا فيها "كفى".

بدوره، أجرى الحزب مراجعة لقضية في العام 2016 وجدت أنَّ معاداة السامية غير منتشرة بين صفوف حزب العمال، إلا أنَّها قالت إنَّ هناك "مناخًا ساماً أحيانًا". وعلى الرغم من تعليق بعض الأعضاء أو طردهم، بمن فيهم رئيس بلدية لندن السابق كين ليفينغستون، فقد اتهم كبار القادة مرارًا وتكرارًا بالفشل في معالجة المشكلة.

واعترف كوربن بأنَّ حزب العمال لديه "مشكلة حقيقية" مع معاداة السامية، لكنه أصر على أن التحقيق والإجراءات التأديبية كانت "سريعة وفعالة". وقد اعتذر كوربن للجالية اليهودية في عدة مناسبات عن أيّ "ألم" ناتج من الخلاف، إلا أنه واجه انتقادات جديدة، الثلاثاء، لعدم تكرار الاعتذار على شاشات التلفزيون.

ووضع حزب العمال مدونة سلوك جديدة في تموز/ يوليو الماضي بشأن معاداة السامية، لكنه لم يؤيّد في البداية تعريف التحالف الدولي لإحياء ذكرى المحرقة النازية. وأدى ذلك إلى إثارة مزيد من الجدل، وفي النهاية اعتمد الحزب مدونة السلوك بالكامل.

وكشف الخلاف عن انقسامات عميقة بين أعضاء حزب العمال الذين دانوا تساهل كوربن ومؤيديه اليساريين المتشددين الذين دافعوا عنه بضراوة.

ومنذ تولي كوربن زعامة الحزب استقال منه نحو عشرة نواب معظمهم هذا العام، وقال العديد منهم إنّ السبب الرئيسي هو أن التمييز ضد اليهود يتسلَّل إلى صفوف الحزب، بحسب قولهم. كما استقال ثلاثة من أعضاء حزب العمال من مجلس اللوردات. وسحبت الحركة العمالية اليهودية، الشهر الماضي، دعمها للحزب في حملة الانتخابات العامة.

وأوقف ستة أشخاص في إطار تحقيق أطلقته شرطة لندن في ارتكاب أعضاء من حزب العمال "جرائم كراهية معادية للسامية" بعد تلقّيها ملفاً داخلياً مسرباً. وأحيلت قضايا خمسة منهم إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وفتحت "مفوّضية المساواة وحقوق الانسان" تحقيقًا رسميًا في قيام حزب العمال "بالتمييز ومضايقة أشخاص بشكل غير قانوني لأنهم يهود"؟.

في المقابل، أعلن مجلس مسلمي بريطانيا، الأسبوع الجاري، أنَّ حزب المحافظين بزعامة بوريس جونسون أخفق في التعامل مع مزاعم انتشار كراهية الإسلام بين صفوفه. وقال إنَّ "هذه مسألة مهمة للغاية في حزب المحافظين الذي تعامل مع معاداة الإسلام بالإنكار والتّجاهل والخداع".

حول العالم,حزب العمال, بريطانيا, جيريمي كوربين, انتخابات, معاداة السامية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية