Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أعراض السَّرطان.. قبل خمس سنوات من ظهوره!

05 أيلول 18 - 12:09
مشاهدة
569
مشاركة

أعراض السَّرطان.. قبل خمس سنوات من ظهوره!

انتشر الحديث في الآونة الأخيرة عن مرض السرطان وتشخيصه وخطره وانتشاره، وهو أمر طبيعي لما يمثّله من خطورة، بحيث يقضي على حياة الملايين من البشر سنوياً.

ولا شكَّ في أنَّ التشخيص المبكر يمنح فرصة أكبر لمكافحة المرض، وأحياناً الشفاء منه تماماً، بيد أنَّ المشكلة تكمن في عدم وجود أعراض واضحة ومحدّدة له في بداياته، لكن هناك علامات معيَّنة تساعد في تشخيصه قبل 2-5 سنوات من تطوّره.

سرطان الثدي

لعلَّ أولى العلامات التي تشير إلى ظهور هذا النوع من السرطان، بروز تشوّه مفاجئ في الثدي أو اختلال في تناسق الثديين. أما إذا ما تغيَّر شكل الصدر، وتغيَّر لون الحلمة، فلا بدَّ من مراجعة الاختصاصي فوراً.

كذلك، فإنَّ الطفح الجلدي غير المرتبط بالحمل أو الحيض، قد يكون إحدى العلامات على أورام سرطانية.

سرطان الكبد والرئة

إنَّ عدم ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بنزلات البرد ليس علامة صحّة، بل على العكس، لأنَّ ذلك يعني ببساطة أنَّ مناعة الشَّخص ضعيفة جداً، بحيث لا تتمكَّن من القيام بوظيفتها على نحو سليم، ولا تستجيب لعدوى البكتريا والفيروسات.

كذلك، فإنَّ الاستيقاظ بين الواحدة والثالثة صباحاً يمكن أن يشير أيضاً إلى سرطان الكبد. أما إذا كان هذا الأمر يحدث بين الساعة الثالثة والخامسة فجراً، فليس مستبعداً أن يكون الشخص مصاباً بسرطان الرئة، حيث يمكن أن تستمرّ هذه الحالات خلال 2-3 سنوات.

كما يشير التّعب المزمن والضّعف البدني وفقدان الوزن، من دون اتباع حمية غذائية معينة، إلى سرطان الكبد، لأنَّ الكبد يتحمَّل مسؤولية التمثيل الغذائيّ وتطهير الجسم.

سرطان الأمعاء

قد يكون الإمساك لفترة طويلة علامة أساسيَّة للإصابة بسرطان الأمعاء، نتيجة تهيّج الغشاء المخاطي للأمعاء بسبب السّموم. ويشير العلماء أيضاً إلى أنَّ عدم ظهور البثور والحبوب خلال عدة سنوات، على الرغم من تناول مواد غذائية دهنية ومواد سكرية باستمرار، قد يكون إشارة للإصابة بسرطان الأمعاء، كما أنّ السرطان قد يخفي أو يضعف الشّعور بالجوع.

هناك علامة أخرى، وهي الشّعور بالحمى بصورة مستمرّة، على الرغم من أنَّ درجة حرارة الجسم ضمن الحدود الطبيعية، ويظهر ذلك الشعور في نهاية النهار، بينما تصبح الأوعية الدموية في بياض العين مرئية للعين المجردة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

السرطان

المناعة

أورام سرطانية

طفح جلدي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

وجهة نظر

التدخين بينَ معارض لهذه الآفة ومدمن عليها | وجهة نظر

04 كانون الأول 18

وجهة نظر

ترويح وجهة نظر 13-12-2018

04 كانون الأول 18

فقه الشريعة موسم 2018

ترويج فقه الشريعة 05-12-2018

04 كانون الأول 18

تحت الضوء الموسم الخامس

الحلقة الأولى - تحت الضوء الموسم الخامس

01 كانون الأول 18

غير نفسك

قوة التفكير الإيجابي |غير نفسك

01 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

مزاعم التناقضات في القرآن | الدين القيم

30 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-11-2018

30 تشرين الثاني 18

Link in  الموسم الثاني

Link in الموسم الثاني - الحلقة الأولى

28 تشرين الثاني 18

وجهة نظر

الزواج المبكر | وجهة نظر

27 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 27-11-2018

27 تشرين الثاني 18

أناشيد إسلامية ووجدانية

نشيد أتلو غرامي | حسن مروة

21 تشرين الثاني 18

هل أنتم مع عمل المرأة خارج منزلها ومنافستها الرجل؟
المزيد

أعراض السَّرطان.. قبل خمس سنوات من ظهوره!

انتشر الحديث في الآونة الأخيرة عن مرض السرطان وتشخيصه وخطره وانتشاره، وهو أمر طبيعي لما يمثّله من خطورة، بحيث يقضي على حياة الملايين من البشر سنوياً.

ولا شكَّ في أنَّ التشخيص المبكر يمنح فرصة أكبر لمكافحة المرض، وأحياناً الشفاء منه تماماً، بيد أنَّ المشكلة تكمن في عدم وجود أعراض واضحة ومحدّدة له في بداياته، لكن هناك علامات معيَّنة تساعد في تشخيصه قبل 2-5 سنوات من تطوّره.

سرطان الثدي

لعلَّ أولى العلامات التي تشير إلى ظهور هذا النوع من السرطان، بروز تشوّه مفاجئ في الثدي أو اختلال في تناسق الثديين. أما إذا ما تغيَّر شكل الصدر، وتغيَّر لون الحلمة، فلا بدَّ من مراجعة الاختصاصي فوراً.

كذلك، فإنَّ الطفح الجلدي غير المرتبط بالحمل أو الحيض، قد يكون إحدى العلامات على أورام سرطانية.

سرطان الكبد والرئة

إنَّ عدم ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بنزلات البرد ليس علامة صحّة، بل على العكس، لأنَّ ذلك يعني ببساطة أنَّ مناعة الشَّخص ضعيفة جداً، بحيث لا تتمكَّن من القيام بوظيفتها على نحو سليم، ولا تستجيب لعدوى البكتريا والفيروسات.

كذلك، فإنَّ الاستيقاظ بين الواحدة والثالثة صباحاً يمكن أن يشير أيضاً إلى سرطان الكبد. أما إذا كان هذا الأمر يحدث بين الساعة الثالثة والخامسة فجراً، فليس مستبعداً أن يكون الشخص مصاباً بسرطان الرئة، حيث يمكن أن تستمرّ هذه الحالات خلال 2-3 سنوات.

كما يشير التّعب المزمن والضّعف البدني وفقدان الوزن، من دون اتباع حمية غذائية معينة، إلى سرطان الكبد، لأنَّ الكبد يتحمَّل مسؤولية التمثيل الغذائيّ وتطهير الجسم.

سرطان الأمعاء

قد يكون الإمساك لفترة طويلة علامة أساسيَّة للإصابة بسرطان الأمعاء، نتيجة تهيّج الغشاء المخاطي للأمعاء بسبب السّموم. ويشير العلماء أيضاً إلى أنَّ عدم ظهور البثور والحبوب خلال عدة سنوات، على الرغم من تناول مواد غذائية دهنية ومواد سكرية باستمرار، قد يكون إشارة للإصابة بسرطان الأمعاء، كما أنّ السرطان قد يخفي أو يضعف الشّعور بالجوع.

هناك علامة أخرى، وهي الشّعور بالحمى بصورة مستمرّة، على الرغم من أنَّ درجة حرارة الجسم ضمن الحدود الطبيعية، ويظهر ذلك الشعور في نهاية النهار، بينما تصبح الأوعية الدموية في بياض العين مرئية للعين المجردة.

تكنولوجيا وطب,السرطان, المناعة,أورام سرطانية, طفح جلدي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية