Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

هيومن رايتس ووتش: الصّين تضطهد أقليَّة الأيغور المسلمة

10 أيلول 18 - 16:30
مشاهدة
365
مشاركة

وجَّهت منظَّمة "هيومن رايتس ووتش" انتقادات شديدة اللهجة إلى السلطات الصينيَّة، واتّهمتها باضطهاد أقلية الأيغور التي غالبية سكانها من المسلمين في إقليم شينغيانغ الصيني.

وبحسب المنظَّمة، فإنَّ أقلية الأيغور تواجه اعتقالات تعسفيّة وقيوداً يومية على ممارساتها الدينيّة، إضافةً إلى عملية "تلقين سياسيّ قسريّ" ضمن حملة أمنية واسعة النطاق.

واتّهمت المنظَّمة الصّين باحتجاز مواطنين مسلمين بشكل تعسّفي في "مراكز لإعادة التأهيل" تحت غطاء مكافحة الإرهاب، داعية الأسرة الدولية إلى التحرك ضد بكين.

ووفقاً للتّقرير الصّادر عن "هيومن رايتس ووتش"، والَّذي استند إلى مقابلات مع خمسة معتقلين سابقين في المعتقل، يحظر على الأيغور وغيرهم من المسلمين المحتجزين في المخيمات استخدام التحية الإسلامية، ويفرض عليهم أن يتعلَّموا لغة الماندرين الصينية ويردّدوا الأغاني الدعائية.

وقالت المنظَّمة إنَّ السّلطات استهدفت أشخاصاً من شينغيانغ لهم أقارب يعيشون في الخارج في 26 دولةً، بما في ذلك قازاخستان وتركيا وإندونيسيا. وغالباً ما يحتجز هؤلاء لعدة أشهر من دون أيِّ إجراء رسمي.

وأوضحت المنظَّمة أنّ هؤلاء المعتقلين "مجبرون على اتباع دروس باللغة الصينية وترديد أناشيد تمجّد الحزب الشيوعي الصيني الحاكم".

ونقل تقرير المنظَّمة عن رجل يدعى أحمد قوله: "قاموا باستجوابي لأربعة أيام وأربع ليالي. لم يسمح لي بالنوم. كنت مربوطاً على كرسي من حديد".

من جانبها، أكَّدت مديرة فرع الصين في المنظمة، صوفي ريتشاردسون، إنَّ "الحكومة الصينيَّة ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان في شينغيانغ على مستوى لم تشهد مثله البلاد منذ عقود".

وأضافت: "في مواجهة الأدلَّة المروعة عن ممارسات خطيرة في شينغيانغ، على الحكومات الأجنبية التحرك".

وعزَّزت سلطات شينغيانغ القيود المفروضة على ما تعتبره "تطرفاً دينياً"، وهي تمنع منذ العام 2017 النقاب، كما تحاول منع الموظفين والطلاب من الصَّوم في رمضان.

وقالت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في آب/ أغسطس الماضي، إنَّ من المتعقد أنَّ الصين تحتجز ما يصل إلى مليون شخص من الأيغور الذين يتحدثون اللغة التركية في "معسكرات اعتقال" في شينغيانغ في أقصى غرب الصين، حيث يخضعون لتعليم سياسيّ.

ونفت بكين أن تكون هذه المخيَّمات مخصّصة "للتعليم السياسيّ"، وتقول إنَّها مراكز تدريب مهني ضمن مبادرات حكومية لتعزيز النمو الاقتصادي والحراك الاجتماعي في المنطقة.

وذكرت الصّين أنَّ إقليم شينغيانغ يواجه تهديداً خطيراً من المسلّحين والانفصاليين الَّذين يخطّطون لهجمات، ويثيرون التوترات بين الأيغور الَّذين يعتبرون الإقليم موطنهم وأغلبية الهان العرقية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

حقوق الإنسان

الصين

الإيغور

الأمم المتحدةـ إضطهادات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

وجهة نظر

التدخين بينَ معارض لهذه الآفة ومدمن عليها | وجهة نظر

04 كانون الأول 18

وجهة نظر

ترويح وجهة نظر 13-12-2018

04 كانون الأول 18

فقه الشريعة موسم 2018

ترويج فقه الشريعة 05-12-2018

04 كانون الأول 18

تحت الضوء الموسم الخامس

الحلقة الأولى - تحت الضوء الموسم الخامس

01 كانون الأول 18

غير نفسك

قوة التفكير الإيجابي |غير نفسك

01 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

مزاعم التناقضات في القرآن | الدين القيم

30 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-11-2018

30 تشرين الثاني 18

Link in  الموسم الثاني

Link in الموسم الثاني - الحلقة الأولى

28 تشرين الثاني 18

وجهة نظر

الزواج المبكر | وجهة نظر

27 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 27-11-2018

27 تشرين الثاني 18

أناشيد إسلامية ووجدانية

نشيد أتلو غرامي | حسن مروة

21 تشرين الثاني 18

وجَّهت منظَّمة "هيومن رايتس ووتش" انتقادات شديدة اللهجة إلى السلطات الصينيَّة، واتّهمتها باضطهاد أقلية الأيغور التي غالبية سكانها من المسلمين في إقليم شينغيانغ الصيني.

وبحسب المنظَّمة، فإنَّ أقلية الأيغور تواجه اعتقالات تعسفيّة وقيوداً يومية على ممارساتها الدينيّة، إضافةً إلى عملية "تلقين سياسيّ قسريّ" ضمن حملة أمنية واسعة النطاق.

واتّهمت المنظَّمة الصّين باحتجاز مواطنين مسلمين بشكل تعسّفي في "مراكز لإعادة التأهيل" تحت غطاء مكافحة الإرهاب، داعية الأسرة الدولية إلى التحرك ضد بكين.

ووفقاً للتّقرير الصّادر عن "هيومن رايتس ووتش"، والَّذي استند إلى مقابلات مع خمسة معتقلين سابقين في المعتقل، يحظر على الأيغور وغيرهم من المسلمين المحتجزين في المخيمات استخدام التحية الإسلامية، ويفرض عليهم أن يتعلَّموا لغة الماندرين الصينية ويردّدوا الأغاني الدعائية.

وقالت المنظَّمة إنَّ السّلطات استهدفت أشخاصاً من شينغيانغ لهم أقارب يعيشون في الخارج في 26 دولةً، بما في ذلك قازاخستان وتركيا وإندونيسيا. وغالباً ما يحتجز هؤلاء لعدة أشهر من دون أيِّ إجراء رسمي.

وأوضحت المنظَّمة أنّ هؤلاء المعتقلين "مجبرون على اتباع دروس باللغة الصينية وترديد أناشيد تمجّد الحزب الشيوعي الصيني الحاكم".

ونقل تقرير المنظَّمة عن رجل يدعى أحمد قوله: "قاموا باستجوابي لأربعة أيام وأربع ليالي. لم يسمح لي بالنوم. كنت مربوطاً على كرسي من حديد".

من جانبها، أكَّدت مديرة فرع الصين في المنظمة، صوفي ريتشاردسون، إنَّ "الحكومة الصينيَّة ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان في شينغيانغ على مستوى لم تشهد مثله البلاد منذ عقود".

وأضافت: "في مواجهة الأدلَّة المروعة عن ممارسات خطيرة في شينغيانغ، على الحكومات الأجنبية التحرك".

وعزَّزت سلطات شينغيانغ القيود المفروضة على ما تعتبره "تطرفاً دينياً"، وهي تمنع منذ العام 2017 النقاب، كما تحاول منع الموظفين والطلاب من الصَّوم في رمضان.

وقالت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في آب/ أغسطس الماضي، إنَّ من المتعقد أنَّ الصين تحتجز ما يصل إلى مليون شخص من الأيغور الذين يتحدثون اللغة التركية في "معسكرات اعتقال" في شينغيانغ في أقصى غرب الصين، حيث يخضعون لتعليم سياسيّ.

ونفت بكين أن تكون هذه المخيَّمات مخصّصة "للتعليم السياسيّ"، وتقول إنَّها مراكز تدريب مهني ضمن مبادرات حكومية لتعزيز النمو الاقتصادي والحراك الاجتماعي في المنطقة.

وذكرت الصّين أنَّ إقليم شينغيانغ يواجه تهديداً خطيراً من المسلّحين والانفصاليين الَّذين يخطّطون لهجمات، ويثيرون التوترات بين الأيغور الَّذين يعتبرون الإقليم موطنهم وأغلبية الهان العرقية.

أخبار العالم الإسلامي,حقوق الإنسان, الصين, الإيغور, الأمم المتحدةـ إضطهادات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية