Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

عقار جديد لعلاج سرطان الثدي الإيجابيّ

24 كانون الأول 19 - 08:53
مشاهدة
141
مشاركة

صادقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (إف دي إيه)، مؤخراً، على عقار جديد مُخصّص لعلاج سرطان الثدي الإيجابي الذي لا يُمكن إزالة ورمه بالجراحة.

وأوضحت الهيئة أنَّ العقار الجديد يطلق عليه اسم "إنهريتو" (Enhertu) ويستهدف علاج مريضات سرطان الثدي الإيجابي الذي لا يمكن علاجه عبر إزالة الورم بالجراحة، أو مريضات سرطان الثدي الإيجابي النقلي الذي انتشر فيه الورم من الثدي إلى مناطق أخرى من الجسم.

وسرطان الثدي الإيجابي هو سرطان ثدي يختبر بشكل إيجابي البروتين المسمى مُستقبِل عامل النمو الجلدي البشري "HER2" الذي يعزز نمو الخلايا السرطانية.

ومن بين 1 من ضمن 5 من أمراض سرطان الثدي، تكون الخلايا السرطانية لديها طفرة وراثية تسمح بزيادة بروتين "HER2"، وتميل أمراض سرطان الثدي الإيجابية إلى أن تكون أكثر شدة بكثير من سرطانات الثدي الأخرى.

وأشارت الهيئة إلى أنَّ العقار الجديد يستهدف التغييرات في بروتين "HER2" التي تساعد على نمو السرطان وتقسيمه وانتشاره، عبر مركّب كيميائيّ سامّ للخلايا السرطانية.

وجاءت الموافقة على العقار الجديد بعد تجربة سريريّة شملت 184 من المريضات المصابات بسرطان الثدي الإيجابي.

وخلال الدراسة، تلقَّت المريضات العلاج الجديد كل ثلاثة أسابيع، وأجريت لهنَّ فحوصات لرصد تقدّم الورم كل 6 أسابيع.

وكان معدّل الاستجابة الكلي 60.3 في المئة، وكان متوسط مدة الاستجابة للعلاج حوالى 14.8 شهراً.

وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعلاج هي الغثيان والتعب والتقيؤ وتساقط الشعر والإمساك وانخفاض الشهية وفقر الدم والإسهال والسعال وانخفاض عدد الصفائح الدموية.

ووفقاً للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإنّ سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة، إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام. ويودي المرض بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويًا حول العالم.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم ودراسات

هيئة الغذاء والدواء الأميركية

إف دي أيه

سرطان الثدي

علاج

عقار

صحة

طب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

صادقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (إف دي إيه)، مؤخراً، على عقار جديد مُخصّص لعلاج سرطان الثدي الإيجابي الذي لا يُمكن إزالة ورمه بالجراحة.

وأوضحت الهيئة أنَّ العقار الجديد يطلق عليه اسم "إنهريتو" (Enhertu) ويستهدف علاج مريضات سرطان الثدي الإيجابي الذي لا يمكن علاجه عبر إزالة الورم بالجراحة، أو مريضات سرطان الثدي الإيجابي النقلي الذي انتشر فيه الورم من الثدي إلى مناطق أخرى من الجسم.

وسرطان الثدي الإيجابي هو سرطان ثدي يختبر بشكل إيجابي البروتين المسمى مُستقبِل عامل النمو الجلدي البشري "HER2" الذي يعزز نمو الخلايا السرطانية.

ومن بين 1 من ضمن 5 من أمراض سرطان الثدي، تكون الخلايا السرطانية لديها طفرة وراثية تسمح بزيادة بروتين "HER2"، وتميل أمراض سرطان الثدي الإيجابية إلى أن تكون أكثر شدة بكثير من سرطانات الثدي الأخرى.

وأشارت الهيئة إلى أنَّ العقار الجديد يستهدف التغييرات في بروتين "HER2" التي تساعد على نمو السرطان وتقسيمه وانتشاره، عبر مركّب كيميائيّ سامّ للخلايا السرطانية.

وجاءت الموافقة على العقار الجديد بعد تجربة سريريّة شملت 184 من المريضات المصابات بسرطان الثدي الإيجابي.

وخلال الدراسة، تلقَّت المريضات العلاج الجديد كل ثلاثة أسابيع، وأجريت لهنَّ فحوصات لرصد تقدّم الورم كل 6 أسابيع.

وكان معدّل الاستجابة الكلي 60.3 في المئة، وكان متوسط مدة الاستجابة للعلاج حوالى 14.8 شهراً.

وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعلاج هي الغثيان والتعب والتقيؤ وتساقط الشعر والإمساك وانخفاض الشهية وفقر الدم والإسهال والسعال وانخفاض عدد الصفائح الدموية.

ووفقاً للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإنّ سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة، إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام. ويودي المرض بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويًا حول العالم.

علوم ودراسات,هيئة الغذاء والدواء الأميركية, إف دي أيه, سرطان الثدي, علاج, عقار, صحة, طب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية