Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العدوّ يضطر إلى حفر طرق التفافيَّة.. بسبب "عمليَّة أفيفيم"

24 كانون الأول 19 - 12:28
مشاهدة
65
مشاركة

اضطرّ العدوّ الصهيوني إلى حفر طرق التفافيّة والابتعاد كلياً عن نظر المقاومة عند الحدود مع لبنان بعد أن أثبتت قدرتها على استغلال الثغرات، كما حصل في "عملية أفيفيم".

وقد دفعت عملية "أفيفيم" الأخيرة التي استهدفت فيها المقاومة الإسلامية آلية صهيونية عند أطراف المستوطنة الاحتلال إلى استخلاص العبر واللجوء إلى حفر طرقات التفافية لحماية تحركات الجنود والآليات، في إقرار بفشل كل الإجراءات والتعليمات التي كانت تصدر أثناء التصعيد مع المقاومة التي استفادت في كلّ مرة من إحدى الثغرات لتوجيه ضرباتها وإقفال الحساب مع الاحتلال.

وفي السياق، قالت القناة 11 الصهيونية: "على الرغم من الهدوء النسبي على الحدود، فإنَّ الجيش الإسرائيلي يواصل تغيير الطبيعة الجغرافية على امتداد الحدود، وذلك استعداداً للمواجهة المقبلة".

وقال الضابط في لواء حيرام في قوات العدو تامر سابيتي: "ما يمثّل تحدياً أمامنا هنا هو التعرجات والصخور القاسية في البيئة الشمالية".

وذكَّر الإعلام الصهيوني بالمناورات الأخيرة التي أجراها العدوّ داخل الحدود لمواجهة مقاتلي حزب الله في الجليل، مع إقرار ضباط في قوات الاحتلال بتفوّق قادة المقاومة على المستوى الميداني مقابل الضباط الصهاينة.

من جهته، قال ضابط جيولوجي برتبة مقدم في القيادة الشمالية للعدوّ: "بالنّسبة إليهم الموضوع أكثر سهولة، فهم يعيشون على الأرض، والقادة لدى حزب الله موجودون منذ سنوات طويلة، وهم يعيشون داخل قراهم ويعرفونها جيداً، ويعلمون أكثر مني كيف تبدو الأرض وكيف سيتصرَّفون".

بدوره، قال المحلّل العسكريّ الصهيونيّ ألون بن دافيد: "الجيش الإسرائيلي أجرى مناورة في الشمال لمواجهة قوات حزب الله التي ستدخل إلى الجليل، وهذا سيناريو واقعي جداً".

وأكَّدت القناة الحادية عشرة الصّهيونيّة أنَّ الاحتلال يستخلص العبر عند الحدود مع لبنان، ويتّخذ إجراءات لكشف الأنفاق، ويقوم بحفر الطرق الخلفية استعداداً لمواجهة مخطَّط حزب الله بنقل المعركة المقبلة إلى داخل الكيان الصّهيونيّ، وفق القناة الصهيونيَّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الإحتلال الصهيوني

فلسطين

المقاومة

أفيفيم

جيش العدو

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

اضطرّ العدوّ الصهيوني إلى حفر طرق التفافيّة والابتعاد كلياً عن نظر المقاومة عند الحدود مع لبنان بعد أن أثبتت قدرتها على استغلال الثغرات، كما حصل في "عملية أفيفيم".

وقد دفعت عملية "أفيفيم" الأخيرة التي استهدفت فيها المقاومة الإسلامية آلية صهيونية عند أطراف المستوطنة الاحتلال إلى استخلاص العبر واللجوء إلى حفر طرقات التفافية لحماية تحركات الجنود والآليات، في إقرار بفشل كل الإجراءات والتعليمات التي كانت تصدر أثناء التصعيد مع المقاومة التي استفادت في كلّ مرة من إحدى الثغرات لتوجيه ضرباتها وإقفال الحساب مع الاحتلال.

وفي السياق، قالت القناة 11 الصهيونية: "على الرغم من الهدوء النسبي على الحدود، فإنَّ الجيش الإسرائيلي يواصل تغيير الطبيعة الجغرافية على امتداد الحدود، وذلك استعداداً للمواجهة المقبلة".

وقال الضابط في لواء حيرام في قوات العدو تامر سابيتي: "ما يمثّل تحدياً أمامنا هنا هو التعرجات والصخور القاسية في البيئة الشمالية".

وذكَّر الإعلام الصهيوني بالمناورات الأخيرة التي أجراها العدوّ داخل الحدود لمواجهة مقاتلي حزب الله في الجليل، مع إقرار ضباط في قوات الاحتلال بتفوّق قادة المقاومة على المستوى الميداني مقابل الضباط الصهاينة.

من جهته، قال ضابط جيولوجي برتبة مقدم في القيادة الشمالية للعدوّ: "بالنّسبة إليهم الموضوع أكثر سهولة، فهم يعيشون على الأرض، والقادة لدى حزب الله موجودون منذ سنوات طويلة، وهم يعيشون داخل قراهم ويعرفونها جيداً، ويعلمون أكثر مني كيف تبدو الأرض وكيف سيتصرَّفون".

بدوره، قال المحلّل العسكريّ الصهيونيّ ألون بن دافيد: "الجيش الإسرائيلي أجرى مناورة في الشمال لمواجهة قوات حزب الله التي ستدخل إلى الجليل، وهذا سيناريو واقعي جداً".

وأكَّدت القناة الحادية عشرة الصّهيونيّة أنَّ الاحتلال يستخلص العبر عند الحدود مع لبنان، ويتّخذ إجراءات لكشف الأنفاق، ويقوم بحفر الطرق الخلفية استعداداً لمواجهة مخطَّط حزب الله بنقل المعركة المقبلة إلى داخل الكيان الصّهيونيّ، وفق القناة الصهيونيَّة.

حول العالم,الإحتلال الصهيوني, فلسطين, المقاومة, أفيفيم, جيش العدو
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية