Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

نتنياهو مُتوَّجاً على رأس «الليكود»: فوز أوّل لليمين

31 كانون الأول 19 - 11:45
مشاهدة
119
مشاركة

أنهى رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، احتمال إسقاطه عبر حزبه «الليكود»، بعد أن فاز بشكل كبير جداً على منافسه غدعون ساعر، في انتخابات عُدّت محطة في مسار المعركة التي يخوضها نتنياهو من أجل مستقبله السياسي والشخصي، بعد اتهامه رسمياً الشهر الماضي بقضايا فساد ورشى.

وخيضت الانتخابات التمهيدية داخل «الليكود» وسط رهان كبير على إمكانية تلقّف المناوئين لنتنياهو في الحزب الفرصة المتاحة أمامهم لإسقاطه قبيل الانتخابات الثالثة المُقرّر إجراؤها في آذار/ مارس المقبل، لكنَّ النتيجة جاءت مخيّبة لآمال خصوم نتنياهو ومنافسيه، سواء داخل «الليكود» أم خارجه، وتحديداً لدى كتلة الوسط - اليسار، التي بات عليها منذ الآن الاستعداد للحملة الانتخابية، ومن ثم لمرحلة ما بعد الإعلان عن نتائجها، ضمن إدراكها المسبق أن الرهان على إسقاط نتنياهو عبر حزبه بات شبه مُنتَفٍ.

نتنياهو الّذي تعهّد أمام ناخبي الحزب والمحتفلين بفوزه العمل على تحقيق «إنجازات تاريخية» أخرى خلال السنوات المقبلة، حدّد تلك الإنجازات بالآتي: اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الصهيونية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وكذلك على جميع التجمّعات السكنية اليهودية في «يهودا والسامرة» (أي المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة)، إضافة إلى السعي لتوقيع حلف دفاعي تاريخي مع الولايات المتحدة، وصدّ إيران نهائياً، وتطبيع العلاقات مع الدول العربية، وإبرام تحالفات واتفاقيات سلام معها.

بهذا، أعلن نتنياهو أنه يتطلّع إلى ما بعد المعركة التي يخوضها ضدّ اتهامه بالفساد والرشى، على اعتبار أن إسقاط هذه التهم جزء لا يتجزأ من المصلحة الصهيونية العامة، إذ إنَّ «كلّ الإنجازات المقبلة هي فرص في متناول اليد»، ولغرض تحقيقها يجب إعادة انتخابه رئيساً للوزراء. وفي هذا الإطار، شدّد على أن «إسرائيل في أمسّ الحاجة حالياً إلى حكومة وطنية قوية يرأسها هو، الذي يناضل ليلاً نهاراً من أجل الدولة».

وحقّق نتنياهو في الانتخابات الداخلية التي شارك فيها ما يقارب نصف أعضاء «الليكود» فوزاً كبيراً على منافسه الوحيد غدعون ساعر بنسبة 72.5 بالمئة مقابل 27.5 بالمئة لساعر، وهو فارق كبير من شأنه تبديد رهانات كانت قائمة حتى الأمس القريب على إسقاط نتنياهو، ولاحقاً على فوزه بفارق ضئيل، الأمر الذي كان سيعبّد الطريق أمام إسقاطه في الانتخابات العامة الثالثة.

وأعرب رئيس حزب «أزرق أبيض»، بني غانتس، عن خيبة أمله من النتائج، قائلاً إنَّ «المتهم نتنياهو سيواصل قيادة حزبه ودولة إسرائيل في طريق الفساد». وأضاف: «الليكود اختار قائداً قُدّمت في حقه ثلاث لوائح اتهام، ويرغب في تقويض سلطة القانون والحصول على حصانة شخصية، بدلاً من الانشغال بما يهمّ مواطني إسرائيل»، معتبراً بصورة غير مباشرة أن فرصة إسقاط نتنياهو باتت محصورة الآن «بقرار الإسرائيليين أنفسهم»، عبر تحقيق الفوز لـ«أزرق أبيض» في الانتخابات القريبة، «كي يتمكّن من إخراج إسرائيل من المأزق السياسي ومن طريق الفساد».

في المقابل، وإضافة إلى التهنئة التي تلقّاها نتنياهو من أقطاب «الليكود»، ومن بينهم غدعون ساعر نفسه، رحّبت الكتلة اليمينية و«الحريدية» بإعادة انتخابه بفارق كبير، مع التشديد على أن معاني هذا الفوز تتجاوز «الليكود» نفسه، وتمتدّ إلى الصراع بين الكتلة اليمينية وكتلة الوسط - اليسار التي راهنت على نتيجة مغايرة.

وهنّأ رئيس حزب «شاس» الوزير أريه درعي نتنياهو بحرارة، قائلاً: «كشريك في الطريق، أنا مسرور بالثقة الكبيرة التي مُنحت لك من جمهور كبير». كما أشار درعي إلى موعد الانتخابات الثالثة، مؤكداً في هذا السياق حتمية التآزر والوقوف جنباً إلى جنب مع نتنياهو في كتلة واحدة، معلناً «(أننا) سنحافظ على صلابة معسكر اليمين، وسنُشكّل حكومة يمينية قوية تحافظ على الطابع اليهودي للدولة».

كذلك، هنّأ رئيس حزب «الاتحاد القومي اليميني» المتطرف، الوزير بتسلئيل سموتريتش، نتنياهو، «على العُرس الديمقراطي الكبير الذي منح تفويضاً جديداً لقيادة إسرائيل». وأوحت تلك التعليقات بأنَّ الأحزاب اليمينية والدينية كانت تنتظر النتيجة، كما لو أنها - وهي كذلك - نتيجة انتخابات خاصة بها. وعليه، يمكن القول إنَّ اليمين، برئاسة نتنياهو، انتصر على أحزاب الوسط واليسار وعلى أولئك «المارقين» من الكتلة اليمينية، سواء داخل «الليكود» نفسه أو الذين يُنظر إليهم على أنهم تخلّوا عن يمينيّتهم، وتحديداً حزب «إسرائيل بيتنا» برئاسة وزير الأمن السابق أفيغدور ليبرمان.

ومن شأن الفوز الشبه الكاسح لنتنياهو أن يعزّز وضعه، ويقوّي إصراره على مواجهة التهم المنسوبة إليه، والامتناع عن الاستسلام أمام منافسيه، ذلك أن النتيجة أعادت إنتاج الأمل لدى الرجل في إمكانية كسب معركة البقاء، والفوز بالحصانة التي يعمل عليها ضمن تسوية ما تَنتج من انتخابات آذار المقبل.

في الموازاة، أثبتت الانتخابات أن كلّ من ليس مُخلصاً لنتنياهو داخل «الليكود»، وهم للمفارقة كثر، ليس لديهم أيّ تأثير واسع يكون محلّاً للرهان على مسارات مضادّة لرئيس الحكومة.

المصدر: يحيى دبوق، الأخبار، بتصرف

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الليكود

بنيامين نتنياهو

فلسطين

غدعون ساعر

انتخابات

الكنيسيت

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

أنهى رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، احتمال إسقاطه عبر حزبه «الليكود»، بعد أن فاز بشكل كبير جداً على منافسه غدعون ساعر، في انتخابات عُدّت محطة في مسار المعركة التي يخوضها نتنياهو من أجل مستقبله السياسي والشخصي، بعد اتهامه رسمياً الشهر الماضي بقضايا فساد ورشى.

وخيضت الانتخابات التمهيدية داخل «الليكود» وسط رهان كبير على إمكانية تلقّف المناوئين لنتنياهو في الحزب الفرصة المتاحة أمامهم لإسقاطه قبيل الانتخابات الثالثة المُقرّر إجراؤها في آذار/ مارس المقبل، لكنَّ النتيجة جاءت مخيّبة لآمال خصوم نتنياهو ومنافسيه، سواء داخل «الليكود» أم خارجه، وتحديداً لدى كتلة الوسط - اليسار، التي بات عليها منذ الآن الاستعداد للحملة الانتخابية، ومن ثم لمرحلة ما بعد الإعلان عن نتائجها، ضمن إدراكها المسبق أن الرهان على إسقاط نتنياهو عبر حزبه بات شبه مُنتَفٍ.

نتنياهو الّذي تعهّد أمام ناخبي الحزب والمحتفلين بفوزه العمل على تحقيق «إنجازات تاريخية» أخرى خلال السنوات المقبلة، حدّد تلك الإنجازات بالآتي: اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الصهيونية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وكذلك على جميع التجمّعات السكنية اليهودية في «يهودا والسامرة» (أي المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة)، إضافة إلى السعي لتوقيع حلف دفاعي تاريخي مع الولايات المتحدة، وصدّ إيران نهائياً، وتطبيع العلاقات مع الدول العربية، وإبرام تحالفات واتفاقيات سلام معها.

بهذا، أعلن نتنياهو أنه يتطلّع إلى ما بعد المعركة التي يخوضها ضدّ اتهامه بالفساد والرشى، على اعتبار أن إسقاط هذه التهم جزء لا يتجزأ من المصلحة الصهيونية العامة، إذ إنَّ «كلّ الإنجازات المقبلة هي فرص في متناول اليد»، ولغرض تحقيقها يجب إعادة انتخابه رئيساً للوزراء. وفي هذا الإطار، شدّد على أن «إسرائيل في أمسّ الحاجة حالياً إلى حكومة وطنية قوية يرأسها هو، الذي يناضل ليلاً نهاراً من أجل الدولة».

وحقّق نتنياهو في الانتخابات الداخلية التي شارك فيها ما يقارب نصف أعضاء «الليكود» فوزاً كبيراً على منافسه الوحيد غدعون ساعر بنسبة 72.5 بالمئة مقابل 27.5 بالمئة لساعر، وهو فارق كبير من شأنه تبديد رهانات كانت قائمة حتى الأمس القريب على إسقاط نتنياهو، ولاحقاً على فوزه بفارق ضئيل، الأمر الذي كان سيعبّد الطريق أمام إسقاطه في الانتخابات العامة الثالثة.

وأعرب رئيس حزب «أزرق أبيض»، بني غانتس، عن خيبة أمله من النتائج، قائلاً إنَّ «المتهم نتنياهو سيواصل قيادة حزبه ودولة إسرائيل في طريق الفساد». وأضاف: «الليكود اختار قائداً قُدّمت في حقه ثلاث لوائح اتهام، ويرغب في تقويض سلطة القانون والحصول على حصانة شخصية، بدلاً من الانشغال بما يهمّ مواطني إسرائيل»، معتبراً بصورة غير مباشرة أن فرصة إسقاط نتنياهو باتت محصورة الآن «بقرار الإسرائيليين أنفسهم»، عبر تحقيق الفوز لـ«أزرق أبيض» في الانتخابات القريبة، «كي يتمكّن من إخراج إسرائيل من المأزق السياسي ومن طريق الفساد».

في المقابل، وإضافة إلى التهنئة التي تلقّاها نتنياهو من أقطاب «الليكود»، ومن بينهم غدعون ساعر نفسه، رحّبت الكتلة اليمينية و«الحريدية» بإعادة انتخابه بفارق كبير، مع التشديد على أن معاني هذا الفوز تتجاوز «الليكود» نفسه، وتمتدّ إلى الصراع بين الكتلة اليمينية وكتلة الوسط - اليسار التي راهنت على نتيجة مغايرة.

وهنّأ رئيس حزب «شاس» الوزير أريه درعي نتنياهو بحرارة، قائلاً: «كشريك في الطريق، أنا مسرور بالثقة الكبيرة التي مُنحت لك من جمهور كبير». كما أشار درعي إلى موعد الانتخابات الثالثة، مؤكداً في هذا السياق حتمية التآزر والوقوف جنباً إلى جنب مع نتنياهو في كتلة واحدة، معلناً «(أننا) سنحافظ على صلابة معسكر اليمين، وسنُشكّل حكومة يمينية قوية تحافظ على الطابع اليهودي للدولة».

كذلك، هنّأ رئيس حزب «الاتحاد القومي اليميني» المتطرف، الوزير بتسلئيل سموتريتش، نتنياهو، «على العُرس الديمقراطي الكبير الذي منح تفويضاً جديداً لقيادة إسرائيل». وأوحت تلك التعليقات بأنَّ الأحزاب اليمينية والدينية كانت تنتظر النتيجة، كما لو أنها - وهي كذلك - نتيجة انتخابات خاصة بها. وعليه، يمكن القول إنَّ اليمين، برئاسة نتنياهو، انتصر على أحزاب الوسط واليسار وعلى أولئك «المارقين» من الكتلة اليمينية، سواء داخل «الليكود» نفسه أو الذين يُنظر إليهم على أنهم تخلّوا عن يمينيّتهم، وتحديداً حزب «إسرائيل بيتنا» برئاسة وزير الأمن السابق أفيغدور ليبرمان.

ومن شأن الفوز الشبه الكاسح لنتنياهو أن يعزّز وضعه، ويقوّي إصراره على مواجهة التهم المنسوبة إليه، والامتناع عن الاستسلام أمام منافسيه، ذلك أن النتيجة أعادت إنتاج الأمل لدى الرجل في إمكانية كسب معركة البقاء، والفوز بالحصانة التي يعمل عليها ضمن تسوية ما تَنتج من انتخابات آذار المقبل.

في الموازاة، أثبتت الانتخابات أن كلّ من ليس مُخلصاً لنتنياهو داخل «الليكود»، وهم للمفارقة كثر، ليس لديهم أيّ تأثير واسع يكون محلّاً للرهان على مسارات مضادّة لرئيس الحكومة.

المصدر: يحيى دبوق، الأخبار، بتصرف

أخبار فلسطين,الليكود, بنيامين نتنياهو, فلسطين, غدعون ساعر, انتخابات, الكنيسيت
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية