Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

هل يمكن أن يصير السفر للفضاء علاجا للسرطان؟

09 كانون الثاني 20 - 16:33
مشاهدة
75
مشاركة

يعمل فريق من الباحثين خلال العام الجاري على بحث يحاولون فيه توظيف انعدام الجاذبيّة في الفضاء، في علاج أنواع صعبة من السرطان، ودراسة مدى تأثير انعدام الجاذبية على تطوّر الخلايا السّرطانيّة، وهو ما دفع محطّة الفضاء الدّوليّة لإرسال بعثة فضائيّة هذا العام لدراسة التأثير الفعليّ في الفضاء، وفق ما أشار إليه تقرير نشره موقع "بيغ ثينك" الأميركي.

ووفق ما أورده كاتب التّقرير، بول راتنر، فإنّ المهندس المتخصّص في في الطب الحيوي في جامعة التكنولوجيا في سيدني بأستراليا، جوشوا تشو، قد أجرى خلال العام الماضي تجارب مخبريّة نجح فيها في إظهار أنّ انعدام الجاذبية قادر على قتل الخلايا السرطانية.

ويسعى تشو من خلال عمله إلى تحديد المستشعرات التي تعثر من خلالها الخلايا السرطانية على بعضها البعض لتتحول لاحقًا إلى أورام داخل الجسم، على اعتبار أنّ  هذه المستقبلات تعتمد على الجاذبية، ومن الممكن  أن نكافح السّرطان بإزالتها، ولإجراء هذه الدّراسة، بنى طالب في الدّراسات العليا وشريك تشو في البحث، جهازًا للجاذبيّة الصّغرى هو الأول مخن نوعه في أستراليا.

وأتاح هذا الجهاز لفريق البحث أن يختبروا مدى تأثير الجاذبية الصغرى على أمراض مختلفة، وبينها أنواع سرطانيّة، ونقل الكاتب عن تشو قوله إنّه " عندما وضع الجهاز في بيئة الجاذبية الصغرى، تعطل مفعول ما يقارب 80% إلى 90% من الخلايا الموجودة في أنواع السرطان الأربعة المختلفة التي اختبرناها، المبيض والثدي والأنف والرئة".

وقرّرت وكالة "سبيس إكس" الفضائيّة أن تساعد في اختبار هذا المنهج في الفضاء، بإرسال بعثة حاملة الأنواع الأربعة من الخلايا السرطانية إلى الفضاء على متن وحدة مصممة خصيصا، وسيتمكّن العلماء بعد إطلاقها من مراقبة الوحدة من الأرض عبر موجز البيانات.

ويفترض أن تستمّر التّجربة الأوّليّة لمدّة أسبوع كامل، من ثمّ يتمّ تجميد الخلايا وإعادتها للأرض بعد 21 يومًا، ليتمّ إجراء دراسات إضافيّة عليها، بهدف تطوير دواء يمكن للمرضى تناوله أثناء وجودهم على الأرض بدل السفر إلى الفضاء لتلقي العلاج.

التفاف علميّ

وليس بحث تشو الوحيد في المجال، بل هناك نحو تسعة مشاريع بحثيّة تدرس خلال هذا العام القضيّة نفسها، بينها دراسة كبرى ستجري في محطة الفضاء الصينية الجديدة المقرر افتتاحها عام 2022، وبينها مشروع بحثيّ باسم "الأورام في الفضاء" يبحث كيفية تأثير الجاذبية الصغرى والإشعاع الكوني على نمو الأورام.

ونقل راتنر عن الباحثة الرئيسة للمشروع تريشيا لاروز قولها إنّ الخطّة تتمثّل في "إرسال منشطات عضوية للخلايا الجذعية ثلاثية الأبعاد من الأنسجة السليمة والسرطانية من الشخص نفسه إلى الفضاء"، ليتمكّنوا من دراسة " الطفرات الجينية وننظر كيف يتأثر الحمض النووي للخلية بانعدام الوزن والإشعاع الكوني".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم ودراسات

السرطان

الفضاء

رحلات فضائية

علاج

دراسة

صحة

طب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

يعمل فريق من الباحثين خلال العام الجاري على بحث يحاولون فيه توظيف انعدام الجاذبيّة في الفضاء، في علاج أنواع صعبة من السرطان، ودراسة مدى تأثير انعدام الجاذبية على تطوّر الخلايا السّرطانيّة، وهو ما دفع محطّة الفضاء الدّوليّة لإرسال بعثة فضائيّة هذا العام لدراسة التأثير الفعليّ في الفضاء، وفق ما أشار إليه تقرير نشره موقع "بيغ ثينك" الأميركي.

ووفق ما أورده كاتب التّقرير، بول راتنر، فإنّ المهندس المتخصّص في في الطب الحيوي في جامعة التكنولوجيا في سيدني بأستراليا، جوشوا تشو، قد أجرى خلال العام الماضي تجارب مخبريّة نجح فيها في إظهار أنّ انعدام الجاذبية قادر على قتل الخلايا السرطانية.

ويسعى تشو من خلال عمله إلى تحديد المستشعرات التي تعثر من خلالها الخلايا السرطانية على بعضها البعض لتتحول لاحقًا إلى أورام داخل الجسم، على اعتبار أنّ  هذه المستقبلات تعتمد على الجاذبية، ومن الممكن  أن نكافح السّرطان بإزالتها، ولإجراء هذه الدّراسة، بنى طالب في الدّراسات العليا وشريك تشو في البحث، جهازًا للجاذبيّة الصّغرى هو الأول مخن نوعه في أستراليا.

وأتاح هذا الجهاز لفريق البحث أن يختبروا مدى تأثير الجاذبية الصغرى على أمراض مختلفة، وبينها أنواع سرطانيّة، ونقل الكاتب عن تشو قوله إنّه " عندما وضع الجهاز في بيئة الجاذبية الصغرى، تعطل مفعول ما يقارب 80% إلى 90% من الخلايا الموجودة في أنواع السرطان الأربعة المختلفة التي اختبرناها، المبيض والثدي والأنف والرئة".

وقرّرت وكالة "سبيس إكس" الفضائيّة أن تساعد في اختبار هذا المنهج في الفضاء، بإرسال بعثة حاملة الأنواع الأربعة من الخلايا السرطانية إلى الفضاء على متن وحدة مصممة خصيصا، وسيتمكّن العلماء بعد إطلاقها من مراقبة الوحدة من الأرض عبر موجز البيانات.

ويفترض أن تستمّر التّجربة الأوّليّة لمدّة أسبوع كامل، من ثمّ يتمّ تجميد الخلايا وإعادتها للأرض بعد 21 يومًا، ليتمّ إجراء دراسات إضافيّة عليها، بهدف تطوير دواء يمكن للمرضى تناوله أثناء وجودهم على الأرض بدل السفر إلى الفضاء لتلقي العلاج.

التفاف علميّ

وليس بحث تشو الوحيد في المجال، بل هناك نحو تسعة مشاريع بحثيّة تدرس خلال هذا العام القضيّة نفسها، بينها دراسة كبرى ستجري في محطة الفضاء الصينية الجديدة المقرر افتتاحها عام 2022، وبينها مشروع بحثيّ باسم "الأورام في الفضاء" يبحث كيفية تأثير الجاذبية الصغرى والإشعاع الكوني على نمو الأورام.

ونقل راتنر عن الباحثة الرئيسة للمشروع تريشيا لاروز قولها إنّ الخطّة تتمثّل في "إرسال منشطات عضوية للخلايا الجذعية ثلاثية الأبعاد من الأنسجة السليمة والسرطانية من الشخص نفسه إلى الفضاء"، ليتمكّنوا من دراسة " الطفرات الجينية وننظر كيف يتأثر الحمض النووي للخلية بانعدام الوزن والإشعاع الكوني".

علوم ودراسات,السرطان, الفضاء, رحلات فضائية, علاج, دراسة, صحة, طب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية