Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المعارضة الفرنسيّة تصعّد احتجاجها بعد عناد الحكومة

10 كانون الثاني 20 - 16:04
مشاهدة
91
مشاركة

لليوم السادس والثلاثين، يتواصل في فرنسا الحراك الشعبي الذي تقوده النقابات العمالية عبر إضرابات جديدة في مختلف القطاعات، وأهمها المواصلات، بهدف شلّ الحركة في البلاد احتجاجاً على مشروع قانون إصلاح أنظمة التقاعد.

وقال فيليب مارتينيز أمين عام الكونفدرالية العامة للعمل: "الكرة أصبحت في ملعب الحكومة، فإما أن تنصت للمطالب، وإما أن تحكم ضد إرادة الشعب، فهناك الكثير من القطاعات العمالية انضمت إلى الإضراب، وستنضم قطاعات أخرى في الأيام المقبلة. الحراك استعاد زخمه وسيتواصل حتى تحقيق أهدافه".

وتأتي التظاهرات مع انطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين السلطات والنقابات وأرباب العمل بشأن الخطة الإصلاحية من دون أيّ حل في الأفق، في ظلّ تمسك كل الأطراف بمواقفها تجاه هذا الملف الحساس في فرنسا، في وقت ألأعلن رئيس الحكومة إدوارد فيليب أن الشركاء سيجتمعون اعتباراً من يوم الجمعة لبحث الأوجه المالية للمشروع.

وقال إيف فيرييه أمين عام نقابات القوى العاملة: "على الحكومة أن تفهم أن مشروعها الإصلاحي لن يمر. لقد كانت فكرة سيّئة تتناقض مع نتائج الحوار الاجتماعي، ولا يستفيد منها أيّ أحد. يجب التخلّي عنها والعودة إلى المفاوضات".

وقال متظاهر: "الحكومة طرحت أموراً لم تكن في المشروع الأصلي. الأربعة وستون عاماً كسنّ للتقاعد رفضتها النقابات عبر كل جولات التفاوض. أعتقد أنّها مناورة الحكومة. وسنرى ما إذا كانت ستضطر إلى التنازل".

وكان ماكرون دافع في خطابه بمناسبة العام الجديد عن مشروعه لإصلاح أنظمة التقاعد، مؤكداً أنه يضمن العدالة والمساواة للجميع. وطالب الحكومة بالتوصّل إلى تسوية سريعة مع المنظّمات والنقابات التي ترغب في ذلك، لكن معارضي الإصلاح يعتبرونه ضبابياً وينتقدون انعدام الأمان الذي يسببه.

ومنذ أكثر من شهر، يحشد هؤلاء لتظاهرات ويدعون إلى إضرابات، في محاولة للضغط على الحكومة وإجبارها على تغييره أو إلغائه.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

فرنسا

إضراب

احتجاجات

القمصان الصفر

نقابات عمالية

الحكومة الفرنسية

باريس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

لليوم السادس والثلاثين، يتواصل في فرنسا الحراك الشعبي الذي تقوده النقابات العمالية عبر إضرابات جديدة في مختلف القطاعات، وأهمها المواصلات، بهدف شلّ الحركة في البلاد احتجاجاً على مشروع قانون إصلاح أنظمة التقاعد.

وقال فيليب مارتينيز أمين عام الكونفدرالية العامة للعمل: "الكرة أصبحت في ملعب الحكومة، فإما أن تنصت للمطالب، وإما أن تحكم ضد إرادة الشعب، فهناك الكثير من القطاعات العمالية انضمت إلى الإضراب، وستنضم قطاعات أخرى في الأيام المقبلة. الحراك استعاد زخمه وسيتواصل حتى تحقيق أهدافه".

وتأتي التظاهرات مع انطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين السلطات والنقابات وأرباب العمل بشأن الخطة الإصلاحية من دون أيّ حل في الأفق، في ظلّ تمسك كل الأطراف بمواقفها تجاه هذا الملف الحساس في فرنسا، في وقت ألأعلن رئيس الحكومة إدوارد فيليب أن الشركاء سيجتمعون اعتباراً من يوم الجمعة لبحث الأوجه المالية للمشروع.

وقال إيف فيرييه أمين عام نقابات القوى العاملة: "على الحكومة أن تفهم أن مشروعها الإصلاحي لن يمر. لقد كانت فكرة سيّئة تتناقض مع نتائج الحوار الاجتماعي، ولا يستفيد منها أيّ أحد. يجب التخلّي عنها والعودة إلى المفاوضات".

وقال متظاهر: "الحكومة طرحت أموراً لم تكن في المشروع الأصلي. الأربعة وستون عاماً كسنّ للتقاعد رفضتها النقابات عبر كل جولات التفاوض. أعتقد أنّها مناورة الحكومة. وسنرى ما إذا كانت ستضطر إلى التنازل".

وكان ماكرون دافع في خطابه بمناسبة العام الجديد عن مشروعه لإصلاح أنظمة التقاعد، مؤكداً أنه يضمن العدالة والمساواة للجميع. وطالب الحكومة بالتوصّل إلى تسوية سريعة مع المنظّمات والنقابات التي ترغب في ذلك، لكن معارضي الإصلاح يعتبرونه ضبابياً وينتقدون انعدام الأمان الذي يسببه.

ومنذ أكثر من شهر، يحشد هؤلاء لتظاهرات ويدعون إلى إضرابات، في محاولة للضغط على الحكومة وإجبارها على تغييره أو إلغائه.

حول العالم,فرنسا, إضراب, احتجاجات, القمصان الصفر, نقابات عمالية, الحكومة الفرنسية, باريس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية