Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: أرادنا الحسين (ع) أن نكون أمَّة الوحدة

18 أيلول 18 - 20:30
مشاهدة
501
مشاركة

حاضر العلامة السيد علي فضل الله في المجلس العاشورائي الذي يقام في المدرسة المحسنية في دمشق حول معاني ثورة الإمام الحسين (ع).

وجاء في كلمته: "في كلِّ سنة نلتقي بعاشوراء؛ هذه القيمة التي نشعر بأنها تجدّد فينا الروح والحياة، وتجعلنا أكثر وعياً ومسؤوليةً للدور الذي ينبغي أن نؤديه، حتى لا نكون على هامش الحياة. وفي كلِّ سنة، يطرح السؤال: لماذا كلّ هذا الإصرار على إحياء هذه الذكرى؟ هل لأجل استعادة مأساة؟ وما أكثر مآسي التاريخ، في وقت يحتاج المستقبل إلى الكثير منا! قد يكون هذا الكلام واقعياً إذا عشنا عاشوراء كحدث في التاريخ، وأنَّ هناك جيشين تصارعا وتقاتلا في مرحلة من المراحل، ولكن هذا الأمر يصبح واضحاً إذا اعتبرنا أنَّ عاشوراء تمثل صراعاً بين منطقين ومنهجين وخطّين في ساحة الحياة".

وأضاف: "الصّراع بين الحق والباطل لن يتوقَّف، فقد حصل في التاريخ، ويحصل في الحاضر، وسيحصل في المستقبل، فنحن في كلِّ سنة نأتي إلى هذا الموسم العاشورائيّ لنجدّد انحيازنا إلى الحقّ بوقوفنا مع الحسين والالتزام بنهجه في حياتنا. نحن هنا لنؤكّد أنَّه لا يمكن أن نقبل بأيّ أمر واقع يراد أن يفرض، وتحت أيّ تأثير من الظروف"، مشيراً إلى أنه ينبغي أن لا نحني رؤوسنا إلا لله، فالحسين دفع حياته حتى لا نكون أذلاء وضعفاء أمام أي تحدٍّ، سواء كان اجتماعياً أو اقتصادياً أو سياسياً.

وأكَّد سماحته ضرورة أن يكون الإنسان عزيزاً من داخله، ولديه كلّ المناعة لكي لا يسقط أمام كل الإغراءات والتهديدات والضغوط التي قد يتعرَّض لها، لافتاً إلى أنَّ علينا أن نكون الأمة التي تمسك قرارها وخيارها بيدها في كلِّ ما تتحرَّك فيه، بدلاً من أن تكون على الهامش، لأنه يراد لنا أن نكون أمة مستهلكة لبضاعة الآخرين وتستورد كلّ شيء، حتى ثقافتنا.

وتابع: "كان منطق الحسين منطق الرساليين الذين لا يعرفون إلا الحبّ والرحمة حتى مع أعدائهم، وعلينا أن نتبع منطقه، لكي لا نكون أمة تحقد على بعضها البعض، وتتحرَّك بالانفعال والتوتر عند الاختلاف الديني والمذهبي والسياسي، فيحاول كلّ واحد أن يسجّل النقاط على الآخر، وأن يثيره ويستفزّه حتى في حواراتنا".

ورأى سماحته أنَّ الحسين (ع) وقف في وجه الفكر الإلغائي الَّذي يرفض كلّ من يختلف معه، داعياً  من يقف في وجه هذا المنطق إلى عدم التقوقع والانغلاق، وعدم رفض الآخر الذي قد نختلف معه في بعض التفاصيل.

وقال: "الحسين دعانا إلى أن نكون الأقوياء، لا أن نكون أسرى الخوف وأسرى مصالحنا، فالأمّة التي تعيش حال الخوف هي أمة تباع في سوق المصالح".

وفي الختام، تحدَّث سماحته عن السيد محسن الأمين الَّذي عاش التجدّد في كلِّ حياته، وعمل على تأكيد منطق الوحدة في سوريا، وعلى زرع مداميكها، كما عمل على إزالة التوتر من النفوس، وأكد أن المسلمين أمة واحدة، ورفض تكفير المسلم للمسلم.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

العلّامة فضل الله

سوريا

عاشوراء

دمشق

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

حاضر العلامة السيد علي فضل الله في المجلس العاشورائي الذي يقام في المدرسة المحسنية في دمشق حول معاني ثورة الإمام الحسين (ع).

وجاء في كلمته: "في كلِّ سنة نلتقي بعاشوراء؛ هذه القيمة التي نشعر بأنها تجدّد فينا الروح والحياة، وتجعلنا أكثر وعياً ومسؤوليةً للدور الذي ينبغي أن نؤديه، حتى لا نكون على هامش الحياة. وفي كلِّ سنة، يطرح السؤال: لماذا كلّ هذا الإصرار على إحياء هذه الذكرى؟ هل لأجل استعادة مأساة؟ وما أكثر مآسي التاريخ، في وقت يحتاج المستقبل إلى الكثير منا! قد يكون هذا الكلام واقعياً إذا عشنا عاشوراء كحدث في التاريخ، وأنَّ هناك جيشين تصارعا وتقاتلا في مرحلة من المراحل، ولكن هذا الأمر يصبح واضحاً إذا اعتبرنا أنَّ عاشوراء تمثل صراعاً بين منطقين ومنهجين وخطّين في ساحة الحياة".

وأضاف: "الصّراع بين الحق والباطل لن يتوقَّف، فقد حصل في التاريخ، ويحصل في الحاضر، وسيحصل في المستقبل، فنحن في كلِّ سنة نأتي إلى هذا الموسم العاشورائيّ لنجدّد انحيازنا إلى الحقّ بوقوفنا مع الحسين والالتزام بنهجه في حياتنا. نحن هنا لنؤكّد أنَّه لا يمكن أن نقبل بأيّ أمر واقع يراد أن يفرض، وتحت أيّ تأثير من الظروف"، مشيراً إلى أنه ينبغي أن لا نحني رؤوسنا إلا لله، فالحسين دفع حياته حتى لا نكون أذلاء وضعفاء أمام أي تحدٍّ، سواء كان اجتماعياً أو اقتصادياً أو سياسياً.

وأكَّد سماحته ضرورة أن يكون الإنسان عزيزاً من داخله، ولديه كلّ المناعة لكي لا يسقط أمام كل الإغراءات والتهديدات والضغوط التي قد يتعرَّض لها، لافتاً إلى أنَّ علينا أن نكون الأمة التي تمسك قرارها وخيارها بيدها في كلِّ ما تتحرَّك فيه، بدلاً من أن تكون على الهامش، لأنه يراد لنا أن نكون أمة مستهلكة لبضاعة الآخرين وتستورد كلّ شيء، حتى ثقافتنا.

وتابع: "كان منطق الحسين منطق الرساليين الذين لا يعرفون إلا الحبّ والرحمة حتى مع أعدائهم، وعلينا أن نتبع منطقه، لكي لا نكون أمة تحقد على بعضها البعض، وتتحرَّك بالانفعال والتوتر عند الاختلاف الديني والمذهبي والسياسي، فيحاول كلّ واحد أن يسجّل النقاط على الآخر، وأن يثيره ويستفزّه حتى في حواراتنا".

ورأى سماحته أنَّ الحسين (ع) وقف في وجه الفكر الإلغائي الَّذي يرفض كلّ من يختلف معه، داعياً  من يقف في وجه هذا المنطق إلى عدم التقوقع والانغلاق، وعدم رفض الآخر الذي قد نختلف معه في بعض التفاصيل.

وقال: "الحسين دعانا إلى أن نكون الأقوياء، لا أن نكون أسرى الخوف وأسرى مصالحنا، فالأمّة التي تعيش حال الخوف هي أمة تباع في سوق المصالح".

وفي الختام، تحدَّث سماحته عن السيد محسن الأمين الَّذي عاش التجدّد في كلِّ حياته، وعمل على تأكيد منطق الوحدة في سوريا، وعلى زرع مداميكها، كما عمل على إزالة التوتر من النفوس، وأكد أن المسلمين أمة واحدة، ورفض تكفير المسلم للمسلم.

حول العالم,العلّامة فضل الله, سوريا, عاشوراء, دمشق
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية