Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الكيان الصهيوني دفع مصالح روسية مقابل يسسخار

31 كانون الثاني 20 - 17:28
مشاهدة
593
مشاركة

دفع الكيان الصهيوني عدة مصالح روسية في البلاد مقابل الإفراج، أمس الخميس، عن الصهيونية نِعاما يسسخار، التي حُكم عليها بالسجن سبع سنوات بعد ضبط كمية صغيرة من الماريغوانا (القنب) بحوزتها لدى هبوط طائرتها في موسكو قبل عشرة أشهر.

والتقى الوزير الصهيوني زئيف إلكين، المقرَّب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وفداً روسياً رفيعاً، عشية زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للكيان الصهيوني، الأسبوع الماضي.

وأطلع إلكين الوفد الروسي على خطوات قرر الكيان الصهيوني تنفيذها، وهي مرتبطة بأملاك الكنيسة الروسية في الكيان الصهيوني، حسبما ذكر موقع "يديعوت أحرونوت".

ومن بين هذه الخطوات، وافق الكيان الصهيوني لأول مرة على أن تسجل روسيا ملكيتها لساحة ألكسندر الواقعة في مجمع المسكوبية المحاذي لكنيسة القيامة في القدس المحتلة، بعدما رفض ذلك طوال السنوات الماضية، بادعاء امتناعه عن التدخل في نزاعات بين أجنحة داخل الكنيسة الروسية.

ووافق الكيان الصهيوني على تنظيم الملكية على ساحة سيرغي في مجمع المسكوبية، ومنحها إعفاءً من الضرائب.

كذلك، وقّع الكيان الصهيوني على اتفاق مع روسيا يقضي بأن تقلص بشكل كبير عدد السياح الروس الذين يصلون إلى البلاد كحجاج. وكانت روسيا منعت بضع عشرات من السياح الصهاينة من الدخول إلى روسيا وطردتهم الشهر الماضي، وأعلنت أن الكيان الصهيوني طرد آلاف السياح الروس خلال عام واحد.

وكان نتنياهو وبوتين وقعا على اتفاق، الأسبوع الماضي، بشأن تبني أطفال، لكن هذا الاتفاق ليس مرتبطاً بشكل مباشر مع قضية يسسخار، رغم أنه مرتبط بدفع العلاقات في كل المجالات بين الجانبين.

وقال مصدر في حاشية نتنياهو، الذي وصل إلى موسكو صباح أمس، وغادرها بعد الظّهر برفقة يسسخار، إن الكيان الصهيوني عمل في قضية يسسخار "ليس فقط بسبب التكافل المتبادل، وإنما أيضاً من خلال الرغبة في حل القضية التي كان يمكن أن تمس بالعلاقات الحساسة بين إسرائيل وروسيا، وكذلك على ضوء التقديرات أن موقف الدولة (الكيان الصهيوني) في مسألة أخرى كان ضد مصلحة نِعاما"، في إشارة إلى تسليم الهاكر الروسي ألكسي بوركوف إلى الولايات المتحدة رغم مطالبة روسيا بتسلمه.

ورغم أنَّ الإفراج عن يسسخار لم يكن سيتم من دون موافقة الكيان الصهيوني على تنفيذ خطوات متعلقة بالكنيسة الروسية، فإنَّ المصدر في حاشية نتنياهو ادّعى أنه "لم تكن هناك صفقة مع الروس، والإفراج تم كمبادرة نية حسنة للرئيس بوتين تجاه رئيس الحكومة، ومبادرات نية حسنة نفذتها إسرائيل تجاه روسيا غايتها توثيق العلاقات، في ظل مواضيع أخرى بين الدولتين".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الكيان الصهيوني

روسيا

مستوطنة

بعاما يسسخار

مخدرات

بوتين

نتنياهو

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

دفع الكيان الصهيوني عدة مصالح روسية في البلاد مقابل الإفراج، أمس الخميس، عن الصهيونية نِعاما يسسخار، التي حُكم عليها بالسجن سبع سنوات بعد ضبط كمية صغيرة من الماريغوانا (القنب) بحوزتها لدى هبوط طائرتها في موسكو قبل عشرة أشهر.

والتقى الوزير الصهيوني زئيف إلكين، المقرَّب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وفداً روسياً رفيعاً، عشية زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للكيان الصهيوني، الأسبوع الماضي.

وأطلع إلكين الوفد الروسي على خطوات قرر الكيان الصهيوني تنفيذها، وهي مرتبطة بأملاك الكنيسة الروسية في الكيان الصهيوني، حسبما ذكر موقع "يديعوت أحرونوت".

ومن بين هذه الخطوات، وافق الكيان الصهيوني لأول مرة على أن تسجل روسيا ملكيتها لساحة ألكسندر الواقعة في مجمع المسكوبية المحاذي لكنيسة القيامة في القدس المحتلة، بعدما رفض ذلك طوال السنوات الماضية، بادعاء امتناعه عن التدخل في نزاعات بين أجنحة داخل الكنيسة الروسية.

ووافق الكيان الصهيوني على تنظيم الملكية على ساحة سيرغي في مجمع المسكوبية، ومنحها إعفاءً من الضرائب.

كذلك، وقّع الكيان الصهيوني على اتفاق مع روسيا يقضي بأن تقلص بشكل كبير عدد السياح الروس الذين يصلون إلى البلاد كحجاج. وكانت روسيا منعت بضع عشرات من السياح الصهاينة من الدخول إلى روسيا وطردتهم الشهر الماضي، وأعلنت أن الكيان الصهيوني طرد آلاف السياح الروس خلال عام واحد.

وكان نتنياهو وبوتين وقعا على اتفاق، الأسبوع الماضي، بشأن تبني أطفال، لكن هذا الاتفاق ليس مرتبطاً بشكل مباشر مع قضية يسسخار، رغم أنه مرتبط بدفع العلاقات في كل المجالات بين الجانبين.

وقال مصدر في حاشية نتنياهو، الذي وصل إلى موسكو صباح أمس، وغادرها بعد الظّهر برفقة يسسخار، إن الكيان الصهيوني عمل في قضية يسسخار "ليس فقط بسبب التكافل المتبادل، وإنما أيضاً من خلال الرغبة في حل القضية التي كان يمكن أن تمس بالعلاقات الحساسة بين إسرائيل وروسيا، وكذلك على ضوء التقديرات أن موقف الدولة (الكيان الصهيوني) في مسألة أخرى كان ضد مصلحة نِعاما"، في إشارة إلى تسليم الهاكر الروسي ألكسي بوركوف إلى الولايات المتحدة رغم مطالبة روسيا بتسلمه.

ورغم أنَّ الإفراج عن يسسخار لم يكن سيتم من دون موافقة الكيان الصهيوني على تنفيذ خطوات متعلقة بالكنيسة الروسية، فإنَّ المصدر في حاشية نتنياهو ادّعى أنه "لم تكن هناك صفقة مع الروس، والإفراج تم كمبادرة نية حسنة للرئيس بوتين تجاه رئيس الحكومة، ومبادرات نية حسنة نفذتها إسرائيل تجاه روسيا غايتها توثيق العلاقات، في ظل مواضيع أخرى بين الدولتين".

حول العالم,الكيان الصهيوني, روسيا, مستوطنة, بعاما يسسخار, مخدرات, بوتين, نتنياهو
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية