Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

بريطانيا: "العمال" يطالب الحكومة بوقف بيع الأسلحة للكيان الصهيوني

26 أيلول 18 - 15:30
مشاهدة
151
مشاركة

   صادق حزب العمال البريطاني، مساء أمس الثلاثاء، على اقتراح يدعو الحكومة إلى عدم بيع الأسلحة للإحتلال الصهيوني.

   وجاء أنه خلال المناقشات، التي رفعت فيها أعلام فلسطين، وجهت انتقادات حادة للكيان الصهيوني بسبب استخدام القوة في مواجهة مسيرات العودة السلمية التي تنظم منذ شهور على حدود قطاع غزة.

   كما جاء في قرار الحزب أنه على بريطانيا أن تحول ميزانيات إضافية إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

   من جهتها نقلت صحيفة "هآرتس" النبأ، مدعية أن حزب العمال تحول إلى "معاد لليهود" تحت قيادة جيرمي كوربين، حيث يتم تصنيف الانتقادات للكيان الصهيوني وسياساته من باب العداء للسامية.

   كما أبرزت قول المتحدثة باسم حزب العمال للشؤون الخارجية، إميلي ثورنبيري، التي زارت الكيان عدة مرات، إنه يجب إقصاء من يستخدم الدعم المشروع لفلسطين كـ"غطاء لكراهية اليهود"، على حد تعبيرها.

   كما أشارت إلى أن أحد الداعمين لكوربين، وهو بيتر ويلسمان، في الحزب كان قد صرح في تموز/يوليو الماضي أن "اليهود المتعصبين للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يختلقون الادعاءات باللاسامية في داخل الحزب".

   وأبرزت قوله في اجتماع للجنة الإدارية للحزب، في حينه، والذي رفض تبني تعريفات العداء للسامية التي يدعيها ما يسمى "التحالف الدولي لذكرى المحرقة" (IHRA)، حيث قال إنه لا يوافق على "المواعظ الأخلاقية لداعمي الرئيس الأميركي اليهود الذين يختلقون معلومات ليس لها قيمة، ولا دليل على صحتها".

   يشار إلى أن حزب العمال البريطاني يرفض تبني التعريف الدولي للعداء للسامية (اللاسامية). وفي تعريف الحزب تم حذف نماذج كانت في التعريف الدولي، بينها "منع حق تقرير المصير لليهود بواسطة وصف دولة "إسرائيل" كمشروع صهيوني، ومقارنة سياستها مع سياسة ألمانيا النازية".

ويؤكد حزب العمال إن لا يمكن توصيف بعض التصريحات بالعداء للسامية إلا إذا كانت هناك أدلة تشير إلى ذلك

   ورغم أن هذه الوثيقة ضد أونروا جديدة، إلا أن الكيان الصهيوني يتعامل مع أونروا بعدوانية شديدة منذ سنين، وحتى أنها لم تتردد في الحروب العدوانية على غزة في السنوات العشر الماضية من استهداف مؤسسات أونروا في القطاع واعتقال موظفين فيها لمجرد أنهم يقدمون مساعدات إنسانية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

المملكة المتحدة

بريطانيا

حزب العمل البريطاني

وكالة غوث

بيع أسلحة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أناشيد إسلامية ووجدانية

نشيد أتلو غرامي | حسن مروة

21 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 21-11-2018

21 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 20-11-2018

20 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة الثانية والأربعون

17 تشرين الثاني 18

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

   صادق حزب العمال البريطاني، مساء أمس الثلاثاء، على اقتراح يدعو الحكومة إلى عدم بيع الأسلحة للإحتلال الصهيوني.

   وجاء أنه خلال المناقشات، التي رفعت فيها أعلام فلسطين، وجهت انتقادات حادة للكيان الصهيوني بسبب استخدام القوة في مواجهة مسيرات العودة السلمية التي تنظم منذ شهور على حدود قطاع غزة.

   كما جاء في قرار الحزب أنه على بريطانيا أن تحول ميزانيات إضافية إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

   من جهتها نقلت صحيفة "هآرتس" النبأ، مدعية أن حزب العمال تحول إلى "معاد لليهود" تحت قيادة جيرمي كوربين، حيث يتم تصنيف الانتقادات للكيان الصهيوني وسياساته من باب العداء للسامية.

   كما أبرزت قول المتحدثة باسم حزب العمال للشؤون الخارجية، إميلي ثورنبيري، التي زارت الكيان عدة مرات، إنه يجب إقصاء من يستخدم الدعم المشروع لفلسطين كـ"غطاء لكراهية اليهود"، على حد تعبيرها.

   كما أشارت إلى أن أحد الداعمين لكوربين، وهو بيتر ويلسمان، في الحزب كان قد صرح في تموز/يوليو الماضي أن "اليهود المتعصبين للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يختلقون الادعاءات باللاسامية في داخل الحزب".

   وأبرزت قوله في اجتماع للجنة الإدارية للحزب، في حينه، والذي رفض تبني تعريفات العداء للسامية التي يدعيها ما يسمى "التحالف الدولي لذكرى المحرقة" (IHRA)، حيث قال إنه لا يوافق على "المواعظ الأخلاقية لداعمي الرئيس الأميركي اليهود الذين يختلقون معلومات ليس لها قيمة، ولا دليل على صحتها".

   يشار إلى أن حزب العمال البريطاني يرفض تبني التعريف الدولي للعداء للسامية (اللاسامية). وفي تعريف الحزب تم حذف نماذج كانت في التعريف الدولي، بينها "منع حق تقرير المصير لليهود بواسطة وصف دولة "إسرائيل" كمشروع صهيوني، ومقارنة سياستها مع سياسة ألمانيا النازية".

ويؤكد حزب العمال إن لا يمكن توصيف بعض التصريحات بالعداء للسامية إلا إذا كانت هناك أدلة تشير إلى ذلك

   ورغم أن هذه الوثيقة ضد أونروا جديدة، إلا أن الكيان الصهيوني يتعامل مع أونروا بعدوانية شديدة منذ سنين، وحتى أنها لم تتردد في الحروب العدوانية على غزة في السنوات العشر الماضية من استهداف مؤسسات أونروا في القطاع واعتقال موظفين فيها لمجرد أنهم يقدمون مساعدات إنسانية.

العالم العربي والعالم,المملكة المتحدة, بريطانيا, حزب العمل البريطاني, وكالة غوث, بيع أسلحة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية