Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مهزلة "صفقة القرن".. "إسرائيل" تطالبنا بتعويضات

04 شباط 20 - 16:36
مشاهدة
93
مشاركة

كتبت الدكتورة ليلى نقولا أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية مقالا حول صفقة القرن والمطالب التي يحاول الكيان الصهيوني فرضها، جاء فيه:

عندما نطّلع على المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبنود اتفاقية جنيف الرابعة، وغيرها من اتفاقيات القانون الدولي الإنساني، نجد أنّ حقّ اللاجئين الفرديّ والجماعيّ بالعودة إلى ديارهم والعيش في وطنهم هو حقّ طبيعيّ وأساسي من حقوق الإنسان، يستمد مشروعيته من حقهم التاريخي في وطنهم، ولا يغيّره أيّ حدث سياسي طارئ، أو أيّ اتفاقية ثنائية، ولا يسقطه أيّ تقادم. وحقوق اللاجئين هذه في العودة إلى "بلدهم" لا تنحصر في دولة "الجنسية" فحسب - كما تدّعي "إسرائيل" - إنما تشمل مكان إقامتهم الَّذي تمّ تهجيرهم منه في الأساس.

كما أنَّ مبادئ القانون الدولي أيضاً تكفل للاجئ - سواء اختار العودة إلى دياره أو لم يختَرها - حقّ الحصول على التعويض المناسب، فالتعويض هو حقّ ملازم لحقّ العودة إلى الديار، يستفيد منه كل لاجئ أو مهجّر أو مبعد، سواء عاد إلى دياره أو لم يعد، علماً أنَّه يعتبر عنصراً مكملاً لحقّ العودة، وليس بديلاً منه بتاتاً، كما كانت الدول الغربية و"إسرائيل" تحاول أن تدّعي في معرض محاولات حلّ القضية الفلسطينية في السابق. ومع طرح خطة ترامب للسلام المسماة "صفقة القرن"، نجد أنَّ كل ما يكفله القانون الدولي للفلسطينيين تمّ خرقه، وتراجعت الخطة حتى عن طرح مقابل مادّي كبديل من عودة الفلسطييين إلى ديارهم، وتمادت لتطلب تعويضاً لليهود من الدول العربية والإسلامية، فماذا في خطة ترامب؟ 

أدرجت خطة ترامب تصوراً لحلّ قضية اللاجئين تقوم على ما يلي:

أولاً: تؤكّد الخطة أنَّ "المقترحات التي تطالب بأن توافق "دولة إسرائيل" على استقبال اللاجئين الفلسطينيين، أو الوعد بعشرات المليارات من الدولارات كتعويض للاجئين، لم تكن واقعية، ولم يتم تحديد مصدر تمويل موثوق به".

ثانياً: تعرض هذه الخطة 3 خيارات للاجئين الفلسطينيين الذين يبحثون عن مكانٍ دائمٍ للإقامة:

أ- الاستيعاب داخل دولة فلسطين، وستكون العودة محدودة، مع استثناء اللاجئين الفلسطينيين في سوريا (التي مزَّقتها الحرب) ولبنان (لأنه معادٍ لـ"إسرائيل").

ب- الاندماج المحليّ في البلدان المضيفة الحالية (رهن بموافقة تلك البلدان). 

ج- قبول 5000 لاجئ كلّ عام لمدة تصل إلى 10 سنوات (50000 لاجئ إجمالاً) في كلّ دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلاميّ، والتي توافق على المشاركة في إعادة توطين اللاجئين الفلسطينيين.

ثالثاً: بخلاف ما كان بعض السّاسة اللبنانيين يطمحون إليه في تسعينيات القرن العشرين وما بعدها، من الَّذين أفرطوا في الاستدانة طمعاً بتسديد ديون لبنان مقابل توطين اللاجئين، فإنَّ خطَّة ترامب لا تعرض أيّ مقابل ماديّ مقابل توطين الفلسطينيين. كلّ ما تعرضه هو بعض القروض لتحسين البنى التحتية والقطارات وسواها وتحسين شروط التكامل الإقليمي (تمهيداً لأن تصبح "إسرائيل" دولة طبيعية ضمنه).

رابعاً: استكمالاً لخرق القانون الدولي، ولتمييع قضية اللاجئين الفلسطينيين إلى أقصى حد، تدّعي الخطَّة أنّ العدد نفسه من اليهود والعرب شرَّدهم النزاع العربي الإسرائيلي، فتذكر حرفياً: "كما تعرّض اللاجئون اليهود الذين أجبروا على الفرار من الدول العربية والإسلامية لمعاناة كبيرة. استقرّ معظمهم في دولة إسرائيل، واستقرّ بعضهم في أماكن أخرى. يجب أيضاً معالجة قضية اللاجئين اليهود، بما في ذلك التعويض عن الأصول المفقودة".

وتؤكّد أنّ "دولة إسرائيل تستحقّ التعويض عن تكاليف استيعاب اللاجئين اليهود من تلك البلدان. لذا، يجب تنفيذ حلّ عادل ومنصف وواقعيّ للقضايا المتعلّقة باللاجئين اليهود، من خلال آلية دولية مناسبة منفصلة عن اتفاقية السلام الإسرائيلية الفلسطينية".

وهكذا، لا تكون خطَّة ترامب قد تراجعت عما يكفله القانون الدولي للاجئين الفلسطينيين من حقوق بالعودة والتعويض فحسب، بل إنَّ الدول العربية قد تجد نفسها قريباً مطالبةً بتسديد تعويضات بمليارات الدولارات لمواطنيها اليهود الذين هاجروا للاستيطان في فلسطين المحتلة، وقد تكون مطالبة بتسديد تعويضات لـ"إسرائيل" نفسها، وقد يتم ابتزازها لعقود، كما حصل مع ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية!

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي قناة الإيمان وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

صفقة القرن

الكيان الصهيوني

فلسطين

غزة

الإحتلال الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

كتبت الدكتورة ليلى نقولا أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية مقالا حول صفقة القرن والمطالب التي يحاول الكيان الصهيوني فرضها، جاء فيه:
عندما نطّلع على المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبنود اتفاقية جنيف الرابعة، وغيرها من اتفاقيات القانون الدولي الإنساني، نجد أنّ حقّ اللاجئين الفرديّ والجماعيّ بالعودة إلى ديارهم والعيش في وطنهم هو حقّ طبيعيّ وأساسي من حقوق الإنسان، يستمد مشروعيته من حقهم التاريخي في وطنهم، ولا يغيّره أيّ حدث سياسي طارئ، أو أيّ اتفاقية ثنائية، ولا يسقطه أيّ تقادم. وحقوق اللاجئين هذه في العودة إلى "بلدهم" لا تنحصر في دولة "الجنسية" فحسب - كما تدّعي "إسرائيل" - إنما تشمل مكان إقامتهم الَّذي تمّ تهجيرهم منه في الأساس.

كما أنَّ مبادئ القانون الدولي أيضاً تكفل للاجئ - سواء اختار العودة إلى دياره أو لم يختَرها - حقّ الحصول على التعويض المناسب، فالتعويض هو حقّ ملازم لحقّ العودة إلى الديار، يستفيد منه كل لاجئ أو مهجّر أو مبعد، سواء عاد إلى دياره أو لم يعد، علماً أنَّه يعتبر عنصراً مكملاً لحقّ العودة، وليس بديلاً منه بتاتاً، كما كانت الدول الغربية و"إسرائيل" تحاول أن تدّعي في معرض محاولات حلّ القضية الفلسطينية في السابق. ومع طرح خطة ترامب للسلام المسماة "صفقة القرن"، نجد أنَّ كل ما يكفله القانون الدولي للفلسطينيين تمّ خرقه، وتراجعت الخطة حتى عن طرح مقابل مادّي كبديل من عودة الفلسطييين إلى ديارهم، وتمادت لتطلب تعويضاً لليهود من الدول العربية والإسلامية، فماذا في خطة ترامب؟ 

أدرجت خطة ترامب تصوراً لحلّ قضية اللاجئين تقوم على ما يلي:

أولاً: تؤكّد الخطة أنَّ "المقترحات التي تطالب بأن توافق "دولة إسرائيل" على استقبال اللاجئين الفلسطينيين، أو الوعد بعشرات المليارات من الدولارات كتعويض للاجئين، لم تكن واقعية، ولم يتم تحديد مصدر تمويل موثوق به".

ثانياً: تعرض هذه الخطة 3 خيارات للاجئين الفلسطينيين الذين يبحثون عن مكانٍ دائمٍ للإقامة:

أ- الاستيعاب داخل دولة فلسطين، وستكون العودة محدودة، مع استثناء اللاجئين الفلسطينيين في سوريا (التي مزَّقتها الحرب) ولبنان (لأنه معادٍ لـ"إسرائيل").

ب- الاندماج المحليّ في البلدان المضيفة الحالية (رهن بموافقة تلك البلدان). 

ج- قبول 5000 لاجئ كلّ عام لمدة تصل إلى 10 سنوات (50000 لاجئ إجمالاً) في كلّ دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلاميّ، والتي توافق على المشاركة في إعادة توطين اللاجئين الفلسطينيين.

ثالثاً: بخلاف ما كان بعض السّاسة اللبنانيين يطمحون إليه في تسعينيات القرن العشرين وما بعدها، من الَّذين أفرطوا في الاستدانة طمعاً بتسديد ديون لبنان مقابل توطين اللاجئين، فإنَّ خطَّة ترامب لا تعرض أيّ مقابل ماديّ مقابل توطين الفلسطينيين. كلّ ما تعرضه هو بعض القروض لتحسين البنى التحتية والقطارات وسواها وتحسين شروط التكامل الإقليمي (تمهيداً لأن تصبح "إسرائيل" دولة طبيعية ضمنه).

رابعاً: استكمالاً لخرق القانون الدولي، ولتمييع قضية اللاجئين الفلسطينيين إلى أقصى حد، تدّعي الخطَّة أنّ العدد نفسه من اليهود والعرب شرَّدهم النزاع العربي الإسرائيلي، فتذكر حرفياً: "كما تعرّض اللاجئون اليهود الذين أجبروا على الفرار من الدول العربية والإسلامية لمعاناة كبيرة. استقرّ معظمهم في دولة إسرائيل، واستقرّ بعضهم في أماكن أخرى. يجب أيضاً معالجة قضية اللاجئين اليهود، بما في ذلك التعويض عن الأصول المفقودة".

وتؤكّد أنّ "دولة إسرائيل تستحقّ التعويض عن تكاليف استيعاب اللاجئين اليهود من تلك البلدان. لذا، يجب تنفيذ حلّ عادل ومنصف وواقعيّ للقضايا المتعلّقة باللاجئين اليهود، من خلال آلية دولية مناسبة منفصلة عن اتفاقية السلام الإسرائيلية الفلسطينية".

وهكذا، لا تكون خطَّة ترامب قد تراجعت عما يكفله القانون الدولي للاجئين الفلسطينيين من حقوق بالعودة والتعويض فحسب، بل إنَّ الدول العربية قد تجد نفسها قريباً مطالبةً بتسديد تعويضات بمليارات الدولارات لمواطنيها اليهود الذين هاجروا للاستيطان في فلسطين المحتلة، وقد تكون مطالبة بتسديد تعويضات لـ"إسرائيل" نفسها، وقد يتم ابتزازها لعقود، كما حصل مع ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية!

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي قناة الإيمان وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

حول العالم,صفقة القرن, الكيان الصهيوني, فلسطين, غزة, الإحتلال الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية