Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أعقاب السجائر: العامل الأكبر من "قمامة المحيطات"

08 تشرين الأول 18 - 17:30
مشاهدة
235
مشاركة

وصفت دراسات حديثة رمي اعقاب السجائر على الطرقات وفي القمامة، بالأمر الخطير، ولفتت الدراسة الى ان حين يلقي المدخنون بأعقاب سجائرهم في الطرقات والأماكن الخارجية، فإنهم لا يتخيلون أبدا ما تصنعه تلك الأجسام الصغيرة بالعالم والآخرين.

 وبحسب ما نقل موقع "بزنس إنسايدر" فإن أعقاب السجائر التي يتم التخلص منها ،والتي تصل بحكم عمليات الصرف إلى المحيطات تشكل العامل الأكبر من "قمامة المحيطات"، بما يثيره ذلك من تداعيات صحية وبيئية هائلة.

 

وقالت منظمة "أوشن كونسرفانسي" غير الحكومية في الولايات المتحدة إن قرابة ستين مليون من أعقاب السجائر تم إخراجها من سواحل المحيط بالبلاد منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وتوضح المنظمة أن هذا الرقم الهائل يفوق بكثير أعداد الأكياس البلاستيكية وأغلفة الأطعمة والشفاطات والقنينات البلاستيكية، لكن الناس يستهينون بأعقاب السجائر لأنهم صغيرة الحجم. وبما أن ألياف "السيليلوز" الصناعية تدخل في عملية إنتاج أعقاب السجائر فإن هذه المخلفات لا تتحلل بصورة سريعة في البحر والبر وتدوم لفترة أطول مما نعتقد.

 

وتتعرض الحيوانات البحرية لمخاطر كبرى من جراء تناول هذه الأعقاب التي تنتقل بسرعة بسبب وزنها الخفيف، ولأننا نتناول السمك فإن هذا الضرر يعود إلينا مجددا فنتحمل تبعات المدخنين غير المبالين.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

الأمم المتحدة

التلوث

السجائر

التدخين

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أناشيد إسلامية ووجدانية

نشيد أتلو غرامي | حسن مروة

21 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 21-11-2018

21 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 20-11-2018

20 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة الثانية والأربعون

17 تشرين الثاني 18

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

وصفت دراسات حديثة رمي اعقاب السجائر على الطرقات وفي القمامة، بالأمر الخطير، ولفتت الدراسة الى ان حين يلقي المدخنون بأعقاب سجائرهم في الطرقات والأماكن الخارجية، فإنهم لا يتخيلون أبدا ما تصنعه تلك الأجسام الصغيرة بالعالم والآخرين.

 وبحسب ما نقل موقع "بزنس إنسايدر" فإن أعقاب السجائر التي يتم التخلص منها ،والتي تصل بحكم عمليات الصرف إلى المحيطات تشكل العامل الأكبر من "قمامة المحيطات"، بما يثيره ذلك من تداعيات صحية وبيئية هائلة.

 

وقالت منظمة "أوشن كونسرفانسي" غير الحكومية في الولايات المتحدة إن قرابة ستين مليون من أعقاب السجائر تم إخراجها من سواحل المحيط بالبلاد منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وتوضح المنظمة أن هذا الرقم الهائل يفوق بكثير أعداد الأكياس البلاستيكية وأغلفة الأطعمة والشفاطات والقنينات البلاستيكية، لكن الناس يستهينون بأعقاب السجائر لأنهم صغيرة الحجم. وبما أن ألياف "السيليلوز" الصناعية تدخل في عملية إنتاج أعقاب السجائر فإن هذه المخلفات لا تتحلل بصورة سريعة في البحر والبر وتدوم لفترة أطول مما نعتقد.

 

وتتعرض الحيوانات البحرية لمخاطر كبرى من جراء تناول هذه الأعقاب التي تنتقل بسرعة بسبب وزنها الخفيف، ولأننا نتناول السمك فإن هذا الضرر يعود إلينا مجددا فنتحمل تبعات المدخنين غير المبالين.

تكنولوجيا وطب,الأمم المتحدة, التلوث, السجائر, التدخين
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية