Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله في مقابلة مع جريدة الأنباء الكويتية: اللبنانيون ينتظرون خطة الحكومة الإصلاحية

30 نيسان 20 - 14:05
مشاهدة
377
مشاركة

بسم الله الرّحمن الرّحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                           التاريخ: 5 رمضان1441هـ

    السيد علي فضل الله                                                                 الموافق: 28نيسان 2020 م

 

فضل الله "للأنباء" الكويتية:

اللبنانيون ينتظرون خطة الحكومة الإصلاحية وزعامات البلد تعتاش على الطائفية

 

رأى العلامة السيد علي فضل الله، أن تقييم أفعال الحكومة اللبنانية لا بد ان ينتظر إطلاقها للخطة الإصلاحية المالية والانقاذية، معتبراً أن هذه الحكومة قد نجحت في مواجهة جائحة الكورونا وإن كان ما زالت تتعثر في ملف التعيينات المالية والمصرفية والتشكيلات القضائية لافتاً إلى أن الطبيعة الطائفية للنظام هي التي تولد النزاعات الداخلية في شكل دائم وتجعل الزعامات في هذا البلد تعتاش على التحريض الطائفي.

  كلام سماحته جاء خلال مقابلة مع جريدة "الانباء" الكويتية، حيث تحدث في البداية عن ان لبنان كله كان أمام تحد خطير يهدد صحة اللبنانيين في بلد لا يملك لا الإمكانات ولا الأدوات لمواجهة هذا التهديد وقد شهد للحكومة الحليف والخصم بهذا النجاح على مستويين، الأول: صحي خصوصا من خلال إنعاش المستشفيات الحكومة التي لعبت الدور الأكبر على هذا الصعيد وتضحيات الجسم الطبي والتمريضي، والثاني: وطني حيث تجاوزت الحكومة كل الحسابات الطائفية والمناطقية في مواجهة الوباء.

وقد واكب ذلك نجاح مماثل حين تمكنت الحكومة من حل جانب أساسي من موضوع اللبنانيين المغتربين الذين أرادوا العودة إلى الوطن تحت ضغط كورونا.

وأضاف سماحته أنه في موازاة هذا النجاح شهدت الحكومة تعثرا في ملف التعيينات سواء المتصلة بالتشكيلات القضائية أو بالتعيينات المالية بسبب إصرار بعض أركانها على استعادة سياسة المحاصصات ولو على حساب برنامج الحكومة وتطلعات الأغلبية الساحقة من اللبنانيين، ولايزال هذا الملف عالقا.

وتابع: تبقى الخطة المالية الاقتصادية التي طرحت الحكومة مسودة لها للمناقشة هي المعيار الحاسم في الحكم على الحكومة سلبا أم إيجابا، وهي لا شك تحتاج إلى فترة من الوقت لبلورة الخطة التي تسهم في إنقاذ الوطن ماليا واقتصاديا.

 وأعرب سماحته أن هذه الخطة بقدر ما تقترب من التوجهات الإصلاحية الجذرية، فإنها سوف تواجه بضراوة من القوى السياسية والمالية المتضررة من أية خطة إصلاحية، كما أنها ستواجه تحديات صعبة تنطلق من الحسابات المختلفة لبعض أفرقاء الحكومة، وأهم التحديات ردود فعل الشارع».

 وأعاد سماحته أسباب الصراعات المستديمة بين الأفرقاء اللبنانيين إلى طبيعة النظام الطائفي لافتاً إلى أن الخلافات السياسية هي ملح أهل السياسة في لبنان، وهي من التقاليد الراسخة منذ أن نال الوطن استقلاله وأسبابها كثيرة تبدأ بالدستور الحالي وهو ثمرة معادلة إقليمية دولية، حدد حقوق كل طائفة على خلفية أنه قدم لها من الضمانات ما يكفي لطمأنتها ومن أن يطغى أحدها على الآخر، لكن ثمة قراءات مختلفة لبعض المواد الدستورية ما يؤدي إلى نزاعات سياسية طائفية حادة.

وأوضح أن الطبيعة الطائفية للنظام الذي جعل للسياسة ممرا إلزاميا هو ممر التشدد في الدفاع عن الموقع الطائفي، فأن تكون زعيما في هذا البلد يعني أن تتشدد في طرح ما تراه من مطالب يحقق لطائفتك الموقع الأقوى وبما يحميها من الطائفة المقابلة، على الرغم من ان المكاسب المحققة غالبا ما يجنيها الزعيم دون أن تجني الطائفة إلا الفتات. من هنا، فإن أغلب زعامات وقيادات هذا البلد تعتاش على الطائفية.

وعزا سماحته غياب الحديث عن مقررات مؤتمر «سيدر» مقابل التركيز على تقديم البنك الدولي قروضا للبنان إلى أن ذلك ربما يكون ناشئا من أن الحكومة السابقة لم تستطع الإيفاء بتعهداتها ضمن المهلة المطلوبة دوليا لكي تتحول مقررات سيدر إلى الجانب العملي، كما أن لهذا الأمر ارتباطه بالأزمة التي أحدثها ڤيروس كورونا، حيث باتت الدول التي قدمت التزامات بمساعدة أو قرض لبنان غير قادرة على ذلك في ظل أزماتها الراهنة الناتجة عنه.

 وأعرب سماحته عن اعتقاده بأن للبنك الدولي شروطاً يرى فيها الكثير من اللبنانيين مدخلاً لرهن البلد للسياسات البعيدة المدى للصندوق.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

مقابلة

جريدة الأنباء

الكويت

لبنان

الوضع الإقتصادي

الحكومةو اللبنانية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

رسالة الحياة

حق المعلم | رسالة الحياة

02 حزيران 20

رسالة الحياة

حق السلطان | رسالة الحياة

01 حزيران 20

زوايا

زوايا | 28-5-2020

29 أيار 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 29-5-2020

29 أيار 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-5-2020

27 أيار 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني | تفسير سورة العنكبوت 1

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

ما هو تقييمكم لشبكة برامج قناة الإيمان الفضائية  الخاصة بشهر رمضان المبارك؟
85%
أعجبتنا و نتابعها
5%
أعجبنا بعض البرامج
10%
لم تعجبنا
المزيد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                           التاريخ: 5 رمضان1441هـ

    السيد علي فضل الله                                                                 الموافق: 28نيسان 2020 م

 

فضل الله "للأنباء" الكويتية:

اللبنانيون ينتظرون خطة الحكومة الإصلاحية وزعامات البلد تعتاش على الطائفية

 

رأى العلامة السيد علي فضل الله، أن تقييم أفعال الحكومة اللبنانية لا بد ان ينتظر إطلاقها للخطة الإصلاحية المالية والانقاذية، معتبراً أن هذه الحكومة قد نجحت في مواجهة جائحة الكورونا وإن كان ما زالت تتعثر في ملف التعيينات المالية والمصرفية والتشكيلات القضائية لافتاً إلى أن الطبيعة الطائفية للنظام هي التي تولد النزاعات الداخلية في شكل دائم وتجعل الزعامات في هذا البلد تعتاش على التحريض الطائفي.

  كلام سماحته جاء خلال مقابلة مع جريدة "الانباء" الكويتية، حيث تحدث في البداية عن ان لبنان كله كان أمام تحد خطير يهدد صحة اللبنانيين في بلد لا يملك لا الإمكانات ولا الأدوات لمواجهة هذا التهديد وقد شهد للحكومة الحليف والخصم بهذا النجاح على مستويين، الأول: صحي خصوصا من خلال إنعاش المستشفيات الحكومة التي لعبت الدور الأكبر على هذا الصعيد وتضحيات الجسم الطبي والتمريضي، والثاني: وطني حيث تجاوزت الحكومة كل الحسابات الطائفية والمناطقية في مواجهة الوباء.

وقد واكب ذلك نجاح مماثل حين تمكنت الحكومة من حل جانب أساسي من موضوع اللبنانيين المغتربين الذين أرادوا العودة إلى الوطن تحت ضغط كورونا.

وأضاف سماحته أنه في موازاة هذا النجاح شهدت الحكومة تعثرا في ملف التعيينات سواء المتصلة بالتشكيلات القضائية أو بالتعيينات المالية بسبب إصرار بعض أركانها على استعادة سياسة المحاصصات ولو على حساب برنامج الحكومة وتطلعات الأغلبية الساحقة من اللبنانيين، ولايزال هذا الملف عالقا.

وتابع: تبقى الخطة المالية الاقتصادية التي طرحت الحكومة مسودة لها للمناقشة هي المعيار الحاسم في الحكم على الحكومة سلبا أم إيجابا، وهي لا شك تحتاج إلى فترة من الوقت لبلورة الخطة التي تسهم في إنقاذ الوطن ماليا واقتصاديا.

 وأعرب سماحته أن هذه الخطة بقدر ما تقترب من التوجهات الإصلاحية الجذرية، فإنها سوف تواجه بضراوة من القوى السياسية والمالية المتضررة من أية خطة إصلاحية، كما أنها ستواجه تحديات صعبة تنطلق من الحسابات المختلفة لبعض أفرقاء الحكومة، وأهم التحديات ردود فعل الشارع».

 وأعاد سماحته أسباب الصراعات المستديمة بين الأفرقاء اللبنانيين إلى طبيعة النظام الطائفي لافتاً إلى أن الخلافات السياسية هي ملح أهل السياسة في لبنان، وهي من التقاليد الراسخة منذ أن نال الوطن استقلاله وأسبابها كثيرة تبدأ بالدستور الحالي وهو ثمرة معادلة إقليمية دولية، حدد حقوق كل طائفة على خلفية أنه قدم لها من الضمانات ما يكفي لطمأنتها ومن أن يطغى أحدها على الآخر، لكن ثمة قراءات مختلفة لبعض المواد الدستورية ما يؤدي إلى نزاعات سياسية طائفية حادة.

وأوضح أن الطبيعة الطائفية للنظام الذي جعل للسياسة ممرا إلزاميا هو ممر التشدد في الدفاع عن الموقع الطائفي، فأن تكون زعيما في هذا البلد يعني أن تتشدد في طرح ما تراه من مطالب يحقق لطائفتك الموقع الأقوى وبما يحميها من الطائفة المقابلة، على الرغم من ان المكاسب المحققة غالبا ما يجنيها الزعيم دون أن تجني الطائفة إلا الفتات. من هنا، فإن أغلب زعامات وقيادات هذا البلد تعتاش على الطائفية.

وعزا سماحته غياب الحديث عن مقررات مؤتمر «سيدر» مقابل التركيز على تقديم البنك الدولي قروضا للبنان إلى أن ذلك ربما يكون ناشئا من أن الحكومة السابقة لم تستطع الإيفاء بتعهداتها ضمن المهلة المطلوبة دوليا لكي تتحول مقررات سيدر إلى الجانب العملي، كما أن لهذا الأمر ارتباطه بالأزمة التي أحدثها ڤيروس كورونا، حيث باتت الدول التي قدمت التزامات بمساعدة أو قرض لبنان غير قادرة على ذلك في ظل أزماتها الراهنة الناتجة عنه.

 وأعرب سماحته عن اعتقاده بأن للبنك الدولي شروطاً يرى فيها الكثير من اللبنانيين مدخلاً لرهن البلد للسياسات البعيدة المدى للصندوق.

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, مقابلة, جريدة الأنباء, الكويت, لبنان, الوضع الإقتصادي, الحكومةو اللبنانية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية