Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله: الاعتماد على تمويل ذاتي يعزّز الموقع التفاوضي مع صندوق النقد

08 أيار 20 - 15:36
مشاهدة
559
مشاركة

بسم الله الرّحمن الرّحيم

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                  التاريخ: 15 رمضان 1441 هـ

       السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 8 أيار 2020 م

 

 

حذّر من تداعيات خطيرة لارتفاع أسعار السّلع

فضل الله: الاعتماد على تمويل ذاتي يعزّز الموقع التفاوضي مع صندوق النقد

تحدّث سماحة العلامة السيّد علي فضل الله في حديث الجمعة عن نعمة الدّعاء والآفاق التي يفتحها أمام الإنسان، بعد أن يقوم بكلّ ما تتطلّبه مسؤوليّاته في معالجة شؤون الحياة وقضاياها.

ورأى سماحته أنّ التراجع في إصابات الكورونا لا يعني انتهاء هذا الفيروس والقضاء عليه، ما يتطلّب استمرار إجراءات الوقاية، وعدم التهاون فيها، حتى لا تتسبّب هذه العودة في انتكاسة أو كارثة، مطالباً الدولة بالاستمرار في تنفيذ الإجراءات المشدَّدة التي اتخذتها، ولا سيَّما مع اللّبنانيّين العائدين من الخارج مع تزايد الإصابات بينهم.

 واعتبر سماحته أن لا قدرة للمواطنين على تحمّل ثقل تفاقم الأزمة المعيشيّة بكلّ انعكاساتها، بفعل استمرار التّلاعب بسعر صرف الدّولار مقابل اللّيرة اللّبنانيّة في السوق السوداء، والارتفاع الحادّ في أسعار سلع البضائع، محذِّراً من مضاعفات اجتماعيّة خطيرة لهذه الأزمة، منها ازدياد ظواهر العنف، وما ينعكس على الوضع الأمني واستقرار البلد.

ودعا الحكومة إلى أن تكون الأزمة المعيشيّة من أولى أولويّاتها، وأن تتحرَّك بكلّ فاعليّة لضبط سعر صرف الدّولار في السّوق السّوداء، وإلى تشديد الرقابة على أسعار السّلع والموادّ الغذائيّة، لمنع الاحتكار والمتلاعبين بلقمة عيش المواطنين، منوّهاً بما اتخذ من إجراءات في هذا المحال.

وتناول سماحته الخطّة الاقتصاديّة التي أقرّتها الحكومة أخيراً، والتي تعتبر واحدة من أهمّ إنجازاتها، متسائلاً عن قدرة هذه الخطة في تحقيق النهوض الاقتصاديّ الذي يصبو إليه اللبنانيون، وذلك بالاعتماد في تمويلها على صندوق النقد الدولي، منبّهاً إلى مدى المخاطر التي تترتّب على الأخذ بشروط هذا الصّندوق وتبعاته على المستوى الاجتماعي، مما لا طاقة للّبنانيّين على تحمّل أعبائه، أو على مستوى الشروط السياسيّة التي تختفي وراء الشروط الاقتصاديّة.

وأبدى سماحته تفهّماً للمأزق الاقتصادي والمالي الذي اضطرّ الحكومة إلى الأخذ بخيار الاستدانة من صندوق النقد كسبيلٍ للإنقاذ، داعياً الحكومة لامتلاك خيارات أخرى لكيفيّة تأمين تمويلٍ لهذه الخطّة، وذلك بهدف تعزيز الموقع التفاوضي للحكومة مع صندوق النقد الدولي، وتحريرها من أن تكون رهينة شروطه وتبعات الاستدانة.

واعتبر سماحته أنّ سياسات الفريق الحاكم على مدى عقود، استسهلت أسلوب الاستدانة لمعالجة المشكلات الاقتصادية والمالية، ما أوصل لبنان إلى ما وصل إليه،  مطالباً اللّبنانيّين بالاعتماد في شكل أساس على قدراتهم الذاتيّة للإنقاذ، لافتاً إلى أنّ هذا الخيار الذي يعتمد على الذات للنهوض، لن ينجح إلا عندما يؤخذ القرار الجريء والجدّي بمكافحة الفساد والهدر، وتحقيق إصلاحات في أجهزة الدّولة، والسعي لاقتصاد منفتح، واستقلاليَّة القضاء، واستعادة الدولة أموالها المنهوبة.. وعندما تقرّر القوى السياسية أن تبتعد عن كلّ حساباتها الطائفيّة والمذهبيّة وأنانياتها الشخصية، وتصفية الحسابات الخاصّة لحساب الوطن كلّه.

 ونبّه سماحته من خطورة ما يقوم به العدوّ الصّهيوني من استباحة متواصلة للسّماء اللّبنانيّة لشنّ الغارات الجويّة على سوريا، واستمرار الطلعات الجويّة الإسرائيليّة، التي باتت تقوم بمهمّات يوميّة للمراقبة، محذِّراً من أنّ ذلك يأتي في سياق سعي العدوّ لتوفير إمكانات وظروف نجاح أيّ اعتداء قادم، ما يتطلّب التنديد السياسي والدبلوماسي بكلّ هذه التوجهات الإسرائيلية، وأخذ الاحتياطات المناسبة لمواجهتها.

وأمل سماحته أن تساهم الحكومة العراقيّة الجديدة التي نالت ثقة المجلس النيابي العراقيّ، في التخفيف من توتّر المناخ السياسي الداخليّ، وتعزيز الوحدة الوطنيّة العراقيّة، وتوحيد جهود جميع القوى السياسيّة لمواجهة داعش التي أعادت تحرّكها من جديد، مستغلة التجاذبات السياسية والأمنية الداخلية والخارجية، داعياً الشعب العراقي إلى التكاتف فيما بينه للوقوف في وجه هذه الهجمة التي تصيب كلّ العراق.

وضمّ سماحته صوته إلى الدّعوة التي أطلقتها "اللّجنة العليا للإخوّة الإنسانيّة"، والتي انطلقت برعاية البابا فرنسيس وسماحة إمام الأزهر أحمد الطيّب، ليتوجّه الجميع في كلّ أنحاء العالم، وكلّ فرد من مكانه، وحسب دينه ومعتقده، إلى الله بالصّلاة والصّوم والدّعاء من أجل أن يرفع عنّا وباء الكورونا.

وختم بالقول: إنّنا نتطلَّع إلى عالم يتوحَّد فيه الجميع بمواجهة كلّ الأوبئة، وكلّ أعمال الظّلم والاحتلال والعدوان؛ عالم يُعيد إنتاج العلاقات الإنسانيَّة وفق مناهج السَّماح التي سارت عليها الرّسالات السماويَّة، وقيم الخير التي أقرّتها القوانين الوضعيّة وكلّ دعاة السّلام في العالم.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

حديث الجمعة

موقف الجمعة

لبنان

خطبة الجمعة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

رسالة الحياة

حق المعلم | رسالة الحياة

02 حزيران 20

رسالة الحياة

حق السلطان | رسالة الحياة

01 حزيران 20

زوايا

زوايا | 28-5-2020

29 أيار 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 29-5-2020

29 أيار 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-5-2020

27 أيار 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني | تفسير سورة العنكبوت 1

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

ما هو تقييمكم لشبكة برامج قناة الإيمان الفضائية  الخاصة بشهر رمضان المبارك؟
85%
أعجبتنا و نتابعها
5%
أعجبنا بعض البرامج
10%
لم تعجبنا
المزيد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                  التاريخ: 15 رمضان 1441 هـ

       السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 8 أيار 2020 م

 

 

حذّر من تداعيات خطيرة لارتفاع أسعار السّلع

فضل الله: الاعتماد على تمويل ذاتي يعزّز الموقع التفاوضي مع صندوق النقد

تحدّث سماحة العلامة السيّد علي فضل الله في حديث الجمعة عن نعمة الدّعاء والآفاق التي يفتحها أمام الإنسان، بعد أن يقوم بكلّ ما تتطلّبه مسؤوليّاته في معالجة شؤون الحياة وقضاياها.

ورأى سماحته أنّ التراجع في إصابات الكورونا لا يعني انتهاء هذا الفيروس والقضاء عليه، ما يتطلّب استمرار إجراءات الوقاية، وعدم التهاون فيها، حتى لا تتسبّب هذه العودة في انتكاسة أو كارثة، مطالباً الدولة بالاستمرار في تنفيذ الإجراءات المشدَّدة التي اتخذتها، ولا سيَّما مع اللّبنانيّين العائدين من الخارج مع تزايد الإصابات بينهم.

 واعتبر سماحته أن لا قدرة للمواطنين على تحمّل ثقل تفاقم الأزمة المعيشيّة بكلّ انعكاساتها، بفعل استمرار التّلاعب بسعر صرف الدّولار مقابل اللّيرة اللّبنانيّة في السوق السوداء، والارتفاع الحادّ في أسعار سلع البضائع، محذِّراً من مضاعفات اجتماعيّة خطيرة لهذه الأزمة، منها ازدياد ظواهر العنف، وما ينعكس على الوضع الأمني واستقرار البلد.

ودعا الحكومة إلى أن تكون الأزمة المعيشيّة من أولى أولويّاتها، وأن تتحرَّك بكلّ فاعليّة لضبط سعر صرف الدّولار في السّوق السّوداء، وإلى تشديد الرقابة على أسعار السّلع والموادّ الغذائيّة، لمنع الاحتكار والمتلاعبين بلقمة عيش المواطنين، منوّهاً بما اتخذ من إجراءات في هذا المحال.

وتناول سماحته الخطّة الاقتصاديّة التي أقرّتها الحكومة أخيراً، والتي تعتبر واحدة من أهمّ إنجازاتها، متسائلاً عن قدرة هذه الخطة في تحقيق النهوض الاقتصاديّ الذي يصبو إليه اللبنانيون، وذلك بالاعتماد في تمويلها على صندوق النقد الدولي، منبّهاً إلى مدى المخاطر التي تترتّب على الأخذ بشروط هذا الصّندوق وتبعاته على المستوى الاجتماعي، مما لا طاقة للّبنانيّين على تحمّل أعبائه، أو على مستوى الشروط السياسيّة التي تختفي وراء الشروط الاقتصاديّة.

وأبدى سماحته تفهّماً للمأزق الاقتصادي والمالي الذي اضطرّ الحكومة إلى الأخذ بخيار الاستدانة من صندوق النقد كسبيلٍ للإنقاذ، داعياً الحكومة لامتلاك خيارات أخرى لكيفيّة تأمين تمويلٍ لهذه الخطّة، وذلك بهدف تعزيز الموقع التفاوضي للحكومة مع صندوق النقد الدولي، وتحريرها من أن تكون رهينة شروطه وتبعات الاستدانة.

واعتبر سماحته أنّ سياسات الفريق الحاكم على مدى عقود، استسهلت أسلوب الاستدانة لمعالجة المشكلات الاقتصادية والمالية، ما أوصل لبنان إلى ما وصل إليه،  مطالباً اللّبنانيّين بالاعتماد في شكل أساس على قدراتهم الذاتيّة للإنقاذ، لافتاً إلى أنّ هذا الخيار الذي يعتمد على الذات للنهوض، لن ينجح إلا عندما يؤخذ القرار الجريء والجدّي بمكافحة الفساد والهدر، وتحقيق إصلاحات في أجهزة الدّولة، والسعي لاقتصاد منفتح، واستقلاليَّة القضاء، واستعادة الدولة أموالها المنهوبة.. وعندما تقرّر القوى السياسية أن تبتعد عن كلّ حساباتها الطائفيّة والمذهبيّة وأنانياتها الشخصية، وتصفية الحسابات الخاصّة لحساب الوطن كلّه.

 ونبّه سماحته من خطورة ما يقوم به العدوّ الصّهيوني من استباحة متواصلة للسّماء اللّبنانيّة لشنّ الغارات الجويّة على سوريا، واستمرار الطلعات الجويّة الإسرائيليّة، التي باتت تقوم بمهمّات يوميّة للمراقبة، محذِّراً من أنّ ذلك يأتي في سياق سعي العدوّ لتوفير إمكانات وظروف نجاح أيّ اعتداء قادم، ما يتطلّب التنديد السياسي والدبلوماسي بكلّ هذه التوجهات الإسرائيلية، وأخذ الاحتياطات المناسبة لمواجهتها.

وأمل سماحته أن تساهم الحكومة العراقيّة الجديدة التي نالت ثقة المجلس النيابي العراقيّ، في التخفيف من توتّر المناخ السياسي الداخليّ، وتعزيز الوحدة الوطنيّة العراقيّة، وتوحيد جهود جميع القوى السياسيّة لمواجهة داعش التي أعادت تحرّكها من جديد، مستغلة التجاذبات السياسية والأمنية الداخلية والخارجية، داعياً الشعب العراقي إلى التكاتف فيما بينه للوقوف في وجه هذه الهجمة التي تصيب كلّ العراق.

وضمّ سماحته صوته إلى الدّعوة التي أطلقتها "اللّجنة العليا للإخوّة الإنسانيّة"، والتي انطلقت برعاية البابا فرنسيس وسماحة إمام الأزهر أحمد الطيّب، ليتوجّه الجميع في كلّ أنحاء العالم، وكلّ فرد من مكانه، وحسب دينه ومعتقده، إلى الله بالصّلاة والصّوم والدّعاء من أجل أن يرفع عنّا وباء الكورونا.

وختم بالقول: إنّنا نتطلَّع إلى عالم يتوحَّد فيه الجميع بمواجهة كلّ الأوبئة، وكلّ أعمال الظّلم والاحتلال والعدوان؛ عالم يُعيد إنتاج العلاقات الإنسانيَّة وفق مناهج السَّماح التي سارت عليها الرّسالات السماويَّة، وقيم الخير التي أقرّتها القوانين الوضعيّة وكلّ دعاة السّلام في العالم.

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, حديث الجمعة, موقف الجمعة, لبنان, خطبة الجمعة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية