Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ايران لن تقف مكتوفة الايدي حيال اي خطوة امريكية حمقاء

18 أيار 20 - 12:35
مشاهدة
85
مشاركة

اشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي الى استدعاء راعي المصالح الاميركية في ايران، مصرحا بان اميركا الترامبية تسعى وراء تقويض النظام العالمي والفوضوية العالمية.

وفي مؤتمره الصحفي اليوم الاثنين اكد موسوي بانه سيتم احياء يوم القدس العالمي ما دام الاحتلال الصهيوني وجرائمه مستمرة.

كما اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان ايران تدعم الحكومة العراقية الحالية، لافتا الى الاحداث الاخيرة في العراق وافغانستان بعد فترة من الاستقرار واضاف، ان العراق كبلد جار لنا يحظى باهمية فائقة والان يواجه مؤامرات اميركا والجماعات الارهابية.

ونوه الى التفاهم السياسي الاخير في افغانستان، معربا عن امله بان يشكل هذا التحول طليعة لبناء الحوار بين الافغان.

واشار الى استدعاء السفير السويسري في طهران الى وزارة الخارجية ورسالة ظريف الى امين عام الامم المتحدة ورد ايران على تهديدات الاميركيين وقال، ان التجارة الحرة بين الدول المستقلة امر مشروع الا ان اميركا الترامبية تسعى وراء تقويض النظام العالمي والفوضوية العالمية.

واضاف، ان ما اعلنه الاميركيون حول ناقلات نفطنا امر غير قانوني وفيما لو قاموا باي اجراء فانهم سيُواجَهون برد ايران.

وقال موسوي، لقد وجهنا التوصيات اللازمة للاميركيين عبر السفير السويسري وتم في رسالة ظريف الى غوتيريش التذكير بتداعيات اي اجراء يقومون به ونامل بان لا يرتكبوا اي حماقة في هذا المجال.

وفي الرد على سؤال حول السفن الايرانية المتجهة الى فنزويلا قال، ان سفننا تحمل شحنات وقود الى فنزويلا في اطار تجارة مشروعة ورسمية وان كان الاميركيون مستائين من هذا الامر فهو امر يخصهم وما نامله هو لا يرتكبوا اي حماقة لانهم سيواجَهون بردّ ايران بالتاكيد.

وحول مشروع "سلام كورونا" الذي طرحته السناتورة الديمقراطية الاميركية دايان فاينشتاين للسلام بين ايران واميركا في ظل تفشي فيروس كورونا، قال، ان مجرد الحديث ليس مهما بالنسبة لنا، اذ هنالك ماضي سوء التزام اميركا بالتعهدات. استبعد ان تجري ايران اتصالا مع اميركا على المستوى الحكومي وهذا الامر ليس مدرجا في جدول اعمال ايران.

وحول موقف اوروبا من تمديد الحظر التسليحي ضد ايران وتصريحات منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل بهذا الصدد قال موسوي، اننا مازلنا ننتقد مواقف اوروبا العاجزة عن اتخاذ اي اجراء والتي مازالت خاضعة لضغوط بلطجي (اميركا) ولم يفعلوا شيئا سوى اطلاق الكلام.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان اي مواكبة لهذا البلطجي سترتد تداعياته عليهم هم انفسهم.

وقال موسوي في الرد على سؤال حول ارصدة ايرانية محتجزة في كوريا الجنوبية، اننا لا نعلم هل ان حكومة كوريا الجنوبية حصلت على الترخيص اللازم من اميركا ام لا؟.

واضاف، ان ارصدة للشعب الايراني موجودة في كوريا الجنوبية وان تبريرات مثل الحظر والمنع الاميركي غير مقبول بالنسبة لنا ونريد ان تصل ارصدتنا الى البلاد.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

أميركا

الخارجية الإيرانية

عباس الموسوي

سويسرا

ناقلات نفط

سوريا

العراق

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة ضياء جفال

24 أيار 20

عيد الفطر المبارك

رسالة عيد الفطر المبارك | 24-5-2020

24 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 24-5-2020

24 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 28 | فقه الشريعة رمضان 2020

21 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | الحلقة الواحدة والعشرون مع الزميلة بتول سليمان

21 أيار 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 21-05-2020

21 أيار 20

رسالة الحياة

فوائد الصوم الروحية | رسالة الحياة

20 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 27 | فقه الشريعة رمضان 2020

20 أيار 20

اشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي الى استدعاء راعي المصالح الاميركية في ايران، مصرحا بان اميركا الترامبية تسعى وراء تقويض النظام العالمي والفوضوية العالمية.

وفي مؤتمره الصحفي اليوم الاثنين اكد موسوي بانه سيتم احياء يوم القدس العالمي ما دام الاحتلال الصهيوني وجرائمه مستمرة.

كما اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان ايران تدعم الحكومة العراقية الحالية، لافتا الى الاحداث الاخيرة في العراق وافغانستان بعد فترة من الاستقرار واضاف، ان العراق كبلد جار لنا يحظى باهمية فائقة والان يواجه مؤامرات اميركا والجماعات الارهابية.

ونوه الى التفاهم السياسي الاخير في افغانستان، معربا عن امله بان يشكل هذا التحول طليعة لبناء الحوار بين الافغان.

واشار الى استدعاء السفير السويسري في طهران الى وزارة الخارجية ورسالة ظريف الى امين عام الامم المتحدة ورد ايران على تهديدات الاميركيين وقال، ان التجارة الحرة بين الدول المستقلة امر مشروع الا ان اميركا الترامبية تسعى وراء تقويض النظام العالمي والفوضوية العالمية.

واضاف، ان ما اعلنه الاميركيون حول ناقلات نفطنا امر غير قانوني وفيما لو قاموا باي اجراء فانهم سيُواجَهون برد ايران.

وقال موسوي، لقد وجهنا التوصيات اللازمة للاميركيين عبر السفير السويسري وتم في رسالة ظريف الى غوتيريش التذكير بتداعيات اي اجراء يقومون به ونامل بان لا يرتكبوا اي حماقة في هذا المجال.

وفي الرد على سؤال حول السفن الايرانية المتجهة الى فنزويلا قال، ان سفننا تحمل شحنات وقود الى فنزويلا في اطار تجارة مشروعة ورسمية وان كان الاميركيون مستائين من هذا الامر فهو امر يخصهم وما نامله هو لا يرتكبوا اي حماقة لانهم سيواجَهون بردّ ايران بالتاكيد.

وحول مشروع "سلام كورونا" الذي طرحته السناتورة الديمقراطية الاميركية دايان فاينشتاين للسلام بين ايران واميركا في ظل تفشي فيروس كورونا، قال، ان مجرد الحديث ليس مهما بالنسبة لنا، اذ هنالك ماضي سوء التزام اميركا بالتعهدات. استبعد ان تجري ايران اتصالا مع اميركا على المستوى الحكومي وهذا الامر ليس مدرجا في جدول اعمال ايران.

وحول موقف اوروبا من تمديد الحظر التسليحي ضد ايران وتصريحات منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل بهذا الصدد قال موسوي، اننا مازلنا ننتقد مواقف اوروبا العاجزة عن اتخاذ اي اجراء والتي مازالت خاضعة لضغوط بلطجي (اميركا) ولم يفعلوا شيئا سوى اطلاق الكلام.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان اي مواكبة لهذا البلطجي سترتد تداعياته عليهم هم انفسهم.

وقال موسوي في الرد على سؤال حول ارصدة ايرانية محتجزة في كوريا الجنوبية، اننا لا نعلم هل ان حكومة كوريا الجنوبية حصلت على الترخيص اللازم من اميركا ام لا؟.

واضاف، ان ارصدة للشعب الايراني موجودة في كوريا الجنوبية وان تبريرات مثل الحظر والمنع الاميركي غير مقبول بالنسبة لنا ونريد ان تصل ارصدتنا الى البلاد.

حول العالم,إيران, أميركا, الخارجية الإيرانية, عباس الموسوي, سويسرا, ناقلات نفط, سوريا, العراق
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية