Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

رصد أكبر “صدام كوني” منذ الانفجار العظيم

03 أيلول 20 - 14:50
مشاهدة
493
مشاركة

أعلن علماء عن التوصل إلى اكتشاف وصفوه بغير المسبوق في عالم الثقوب السوداء العملاقة في الفضاء.

وبحسب ما أفادته صحيفة “غارديان” البريطانية، اليوم الخميس، ذكر العلماء أن “تصادما ضخما وقع بين ثقبين أسودين مما أدى إلى خلق ثقب أسود أكبر، بحجم لم يسبق له مثيل”.

والثقوب السوداء عبارة عن مناطق مضغوطة من الفضاء، لدرجة أن الضوء لا يمكنه الإفلات منها بسبب قوة الجاذبية التي تتميز بها.

وقال أستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ألان وينشتاين إن التصادم خلق انفجارا يعد الأكبر منذ الانفجار العظيم الذي تعرفه البشرية.

الجدير ذكره أنه وقبل هذا الاكتشاف، كان علماء الفلك قد رصدوا حجمين من الثقوب السوداء: الأولى تسمى الثقوب السوداء الصغيرة التي تتشكل عقب انهيار نجم عملاق، ولا تزيد مساحتها عن مساحة مدن صغيرة، والثانية، الثقوب السوداء الهائلة التي يبلغ حجمها ملايين أضعاف النوع الأول، وتدور حولها مجرات بأكملها.

وفي مايو/ أيار 2019، رصد علماء إشارة تبين أنها صادرة عن ثقبين أسودين عملاقين، إثر اصطدامهما ببعضهما البعض، كان واحد منها 66 مرة أكبر من الشمس والآخر أكبر منها 85 مرة.

وأدى هذا التصادم إلى معرفة أول ثقب أسود متوسط الحجم في الكون، ويبلغ حجمه 142 ضعف كتلة الشمس.

وكانت الطاقة الناجمة عن هذا التصادم ضخمة للغاية، على شكل موجة جاذبية تنتقل في الفضاء بسرعة الضوء، وكانت تلك الموجة التي رصدها علماء الفيزياء في الولايات المتحدة وأوروبا.

ونظرا لكون العلماء رصدوا هذا الحدث الفضائي عبر التقاط موجات الجاذبية، فقد سمعوا صوت الاصطدام، لمدة لم تزد على 1/10 من الثانية.

وقال وينشتاين في ذلك: “بدا الأمر وكأنه ارتطام، لكن الصوت كان مكتوما”.

وللتذكير أيضا، كان الاصطدام بين الثقبين السماويين العملاقين قد حدث قبل حوالى 7 مليارات عام، عندما كان الكون في نصف عمره الحالي، لكنه اكتشف العام الماضي، لأنه حدث بعيد جدا، بحسب الصحيفة سابقة الذكر.

المصدر: سبوتنيك

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

علماء

فلك

كواكب

انفجار كوني

مجرات

دراسات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

أعلن علماء عن التوصل إلى اكتشاف وصفوه بغير المسبوق في عالم الثقوب السوداء العملاقة في الفضاء.

وبحسب ما أفادته صحيفة “غارديان” البريطانية، اليوم الخميس، ذكر العلماء أن “تصادما ضخما وقع بين ثقبين أسودين مما أدى إلى خلق ثقب أسود أكبر، بحجم لم يسبق له مثيل”.

والثقوب السوداء عبارة عن مناطق مضغوطة من الفضاء، لدرجة أن الضوء لا يمكنه الإفلات منها بسبب قوة الجاذبية التي تتميز بها.

وقال أستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ألان وينشتاين إن التصادم خلق انفجارا يعد الأكبر منذ الانفجار العظيم الذي تعرفه البشرية.

الجدير ذكره أنه وقبل هذا الاكتشاف، كان علماء الفلك قد رصدوا حجمين من الثقوب السوداء: الأولى تسمى الثقوب السوداء الصغيرة التي تتشكل عقب انهيار نجم عملاق، ولا تزيد مساحتها عن مساحة مدن صغيرة، والثانية، الثقوب السوداء الهائلة التي يبلغ حجمها ملايين أضعاف النوع الأول، وتدور حولها مجرات بأكملها.

وفي مايو/ أيار 2019، رصد علماء إشارة تبين أنها صادرة عن ثقبين أسودين عملاقين، إثر اصطدامهما ببعضهما البعض، كان واحد منها 66 مرة أكبر من الشمس والآخر أكبر منها 85 مرة.

وأدى هذا التصادم إلى معرفة أول ثقب أسود متوسط الحجم في الكون، ويبلغ حجمه 142 ضعف كتلة الشمس.

وكانت الطاقة الناجمة عن هذا التصادم ضخمة للغاية، على شكل موجة جاذبية تنتقل في الفضاء بسرعة الضوء، وكانت تلك الموجة التي رصدها علماء الفيزياء في الولايات المتحدة وأوروبا.

ونظرا لكون العلماء رصدوا هذا الحدث الفضائي عبر التقاط موجات الجاذبية، فقد سمعوا صوت الاصطدام، لمدة لم تزد على 1/10 من الثانية.

وقال وينشتاين في ذلك: “بدا الأمر وكأنه ارتطام، لكن الصوت كان مكتوما”.

وللتذكير أيضا، كان الاصطدام بين الثقبين السماويين العملاقين قد حدث قبل حوالى 7 مليارات عام، عندما كان الكون في نصف عمره الحالي، لكنه اكتشف العام الماضي، لأنه حدث بعيد جدا، بحسب الصحيفة سابقة الذكر.

المصدر: سبوتنيك

 
تكنولوجيا ودراسات,علماء, فلك, كواكب, انفجار كوني, مجرات, دراسات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية