Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الأجهزة الاستخباريّة الأستراليّة تحذّر من نقل السّفارة إلى القدس

18 تشرين الأول 18 - 18:00
مشاهدة
677
مشاركة

حذَّرت الأجهزة الاستخباريَّة الأستراليَّة، مؤخراً، الوزراء من نقل السفارة الأسترالية في الكيان الصهيوني من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وبحسب الأجهزة الاستخبارية، فإنَّ نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس قد يؤدي إلى إثارة احتجاجات قد تصل إلى العنف في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي وثيقة قدّمتها الأجهزة الاستخبارية للوزراء الأستراليين، جاء أنَّ تغيير سياسة أستراليا في الشرق الأوسط ونقل السفارة، "سيجذب الاهتمام الدولي"، كما حذرت الأجهزة من التصويت ضد الفلسطينيين في الأمم المتحدة.

وجاء في الوثيقة، التي قدمت بعد يوم واحد من إعلان رئيس الحكومة الأسترالية، سكوت موريسون، أنه يدرس الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، أن "أي تصريحات من جانب الحكومة (الأسترالية) قد تثير احتجاجات ضد مصالح أستراليا".

كما جاء في الوثيقة أنَّ الأجهزة الاستخبارية ليست على علم بتهديدات عينية على مصالح يهودية في أستراليا، "رغم أنَّ الأهداف الإسرائيلية واليهودية تبقى هدفاً دائماً للمتطرفين في العالم"، بحسبها.

يُذكر أن موريسون كان قد تحدَّث مع رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، وأبلغه نيته الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، بعد وقت قصير من تصريحات مماثلة أدلى بها في مقابلة مع "ديلي تيليغراف".

وقال أيضاً إنه سيواصل تأييد "حل الدولتين، لكنَّ القدس هي العاصمة الحقيقية لإسرائيل، وإنه يشعر بأنّ السفارة الأسترالية يجب أن تكون فيها". كما قال إنه يدرس في الوقت نفسه الاعتراف بـ"القدس الشرقية" عاصمة للدولة الفلسطينية.

إلى ذلك، جاء في الوثيقة أنَّ الأجهزة الاستخبارية تطرَّقت إلى إمكانية انسحاب أستراليا من الاتفاق النووي مع إيران. وبحسب قولها، فإنَّ "المنشآت الدبلوماسية الأسترالية في إيران قد تكون هدفاً لعمليات الاحتجاج".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

الأجهزة الاستخباريَّة الأستراليَّة

فلسطين

القدس المحتلة

الكيان الإسرائيلي

صفقة القرن

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

أرض الطف

أرض الطف الحلقة الثالثة

26 تشرين الأول 18

حذَّرت الأجهزة الاستخباريَّة الأستراليَّة، مؤخراً، الوزراء من نقل السفارة الأسترالية في الكيان الصهيوني من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وبحسب الأجهزة الاستخبارية، فإنَّ نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس قد يؤدي إلى إثارة احتجاجات قد تصل إلى العنف في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي وثيقة قدّمتها الأجهزة الاستخبارية للوزراء الأستراليين، جاء أنَّ تغيير سياسة أستراليا في الشرق الأوسط ونقل السفارة، "سيجذب الاهتمام الدولي"، كما حذرت الأجهزة من التصويت ضد الفلسطينيين في الأمم المتحدة.

وجاء في الوثيقة، التي قدمت بعد يوم واحد من إعلان رئيس الحكومة الأسترالية، سكوت موريسون، أنه يدرس الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، أن "أي تصريحات من جانب الحكومة (الأسترالية) قد تثير احتجاجات ضد مصالح أستراليا".

كما جاء في الوثيقة أنَّ الأجهزة الاستخبارية ليست على علم بتهديدات عينية على مصالح يهودية في أستراليا، "رغم أنَّ الأهداف الإسرائيلية واليهودية تبقى هدفاً دائماً للمتطرفين في العالم"، بحسبها.

يُذكر أن موريسون كان قد تحدَّث مع رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، وأبلغه نيته الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، بعد وقت قصير من تصريحات مماثلة أدلى بها في مقابلة مع "ديلي تيليغراف".

وقال أيضاً إنه سيواصل تأييد "حل الدولتين، لكنَّ القدس هي العاصمة الحقيقية لإسرائيل، وإنه يشعر بأنّ السفارة الأسترالية يجب أن تكون فيها". كما قال إنه يدرس في الوقت نفسه الاعتراف بـ"القدس الشرقية" عاصمة للدولة الفلسطينية.

إلى ذلك، جاء في الوثيقة أنَّ الأجهزة الاستخبارية تطرَّقت إلى إمكانية انسحاب أستراليا من الاتفاق النووي مع إيران. وبحسب قولها، فإنَّ "المنشآت الدبلوماسية الأسترالية في إيران قد تكون هدفاً لعمليات الاحتجاج".
العالم العربي والعالم,الأجهزة الاستخباريَّة الأستراليَّة, فلسطين, القدس المحتلة, الكيان الإسرائيلي, صفقة القرن
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية