Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دراسة صادمة حول مدة بقاء فيروس كورونا على جلد الإنسان!

07 تشرين الأول 20 - 14:16
مشاهدة
397
مشاركة

زعمت دراسة جديدة أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن يعيش لعدة ساعات على جلد الإنسان.

 

وفي التجارب المعملية، اختبر الباحثون جلد جثة، كان من الممكن استخدامه لترقيع الجلد. ووجدوا أن الفيروس يعيش لمدة تسع ساعات، أي أربع مرات أطول مما يمكن أن يعيشه فيروس الإنفلونزا A.

ويقول الفريق، من جامعة Kyoto Prefectural للطب، في اليابان، إن المعلومات المتعلقة بفترة بقاء الفيروس على الجلد يمكن أن تساعد في تطوير طرق منع انتقال العدوى عن طريق الاتصال، وتوضح مدى أهمية غسل اليدين.

وكتب الباحثون: "ما يزال استقرار فيروس كورونا (SARSCoV-2) على جلد الإنسان غير معروف، بالنظر إلى مخاطر التعرض الفيروسي للإنسان".

وفي الدراسة، التي نُشرت في مجلة Clinical Infectious Diseases، حصل الفريق على جلد بشري من عينات تشريح الطب الشرعي قبل 24 ساعة.

وخُلطت خلايا الجلد مع عينات من فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا A، الذي ينتشر أيضا من خلال الرذاذ والاتصال البشري.

وأظهرت النتائج أن فيروس الإنفلونزا عاش على الجلد لمدة 1.8 ساعة تقريبا.

وبالمقارنة، كان وقت بقاء فيروس كورونا على جلد الإنسان نحو تسع ساعات، وهو أطول بكثير من سلالة الإنفلونزا.

وكتب المعدون: "تشير هذه النتائج إلى أن SARS-CoV-2 يتمتع باستقرار أعلى بشكل ملحوظ على جلد الإنسان من [فيروس الإنفلونزا A]".

وعند مزجه مع مخاط من عينات الجهاز التنفسي العلوي، عاش فيروس كورونا نحو 11 ساعة مقارنة بـ 1.69 ساعة لفيروس الإنفلونزا.

وجرى تعطيل كلا الفيروسين تماما في غضون 15 ثانية، باستخدام معقم لليدين يحتوي على 80% من الكحول.

وأظهرت الدراسات أن انتقال "كوفيد-19" يحدث إلى حد كبير عن طريق الهباء الجوي والقطرات.

ومع ذلك، استنتج الباحثون: "تُظهر هذه الدراسة أن SARS-CoV-2 قد يكون أكثر عرضة للانتقال بالملامسة من [فيروس الإنفلونزا A] لأن الأول أكثر استقرارا على جلد الإنسان من السابق. وتدعم هذه النتائج الفرضية القائلة بأن نظافة اليدين المناسبة مهمة للوقاية من انتشار فيروس SARS-CoV-2. وبالتالي، قد تساهم هذه الدراسة في تطوير استراتيجيات مكافحة أفضل في سياق "كوفيد-19"، لمنع حدوث الموجات الثانية أو الثالثة من هذا الوباء".


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

فيروس كورونا

وباء

كوفيد 19

دراسة

طب

صحة

يدين

فيروس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

زعمت دراسة جديدة أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن يعيش لعدة ساعات على جلد الإنسان.

 

وفي التجارب المعملية، اختبر الباحثون جلد جثة، كان من الممكن استخدامه لترقيع الجلد. ووجدوا أن الفيروس يعيش لمدة تسع ساعات، أي أربع مرات أطول مما يمكن أن يعيشه فيروس الإنفلونزا A.

ويقول الفريق، من جامعة Kyoto Prefectural للطب، في اليابان، إن المعلومات المتعلقة بفترة بقاء الفيروس على الجلد يمكن أن تساعد في تطوير طرق منع انتقال العدوى عن طريق الاتصال، وتوضح مدى أهمية غسل اليدين.

وكتب الباحثون: "ما يزال استقرار فيروس كورونا (SARSCoV-2) على جلد الإنسان غير معروف، بالنظر إلى مخاطر التعرض الفيروسي للإنسان".

وفي الدراسة، التي نُشرت في مجلة Clinical Infectious Diseases، حصل الفريق على جلد بشري من عينات تشريح الطب الشرعي قبل 24 ساعة.

وخُلطت خلايا الجلد مع عينات من فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا A، الذي ينتشر أيضا من خلال الرذاذ والاتصال البشري.

وأظهرت النتائج أن فيروس الإنفلونزا عاش على الجلد لمدة 1.8 ساعة تقريبا.

وبالمقارنة، كان وقت بقاء فيروس كورونا على جلد الإنسان نحو تسع ساعات، وهو أطول بكثير من سلالة الإنفلونزا.

وكتب المعدون: "تشير هذه النتائج إلى أن SARS-CoV-2 يتمتع باستقرار أعلى بشكل ملحوظ على جلد الإنسان من [فيروس الإنفلونزا A]".

وعند مزجه مع مخاط من عينات الجهاز التنفسي العلوي، عاش فيروس كورونا نحو 11 ساعة مقارنة بـ 1.69 ساعة لفيروس الإنفلونزا.

وجرى تعطيل كلا الفيروسين تماما في غضون 15 ثانية، باستخدام معقم لليدين يحتوي على 80% من الكحول.

وأظهرت الدراسات أن انتقال "كوفيد-19" يحدث إلى حد كبير عن طريق الهباء الجوي والقطرات.

ومع ذلك، استنتج الباحثون: "تُظهر هذه الدراسة أن SARS-CoV-2 قد يكون أكثر عرضة للانتقال بالملامسة من [فيروس الإنفلونزا A] لأن الأول أكثر استقرارا على جلد الإنسان من السابق. وتدعم هذه النتائج الفرضية القائلة بأن نظافة اليدين المناسبة مهمة للوقاية من انتشار فيروس SARS-CoV-2. وبالتالي، قد تساهم هذه الدراسة في تطوير استراتيجيات مكافحة أفضل في سياق "كوفيد-19"، لمنع حدوث الموجات الثانية أو الثالثة من هذا الوباء".

تكنولوجيا ودراسات,فيروس كورونا, وباء, كوفيد 19, دراسة, طب, صحة, يدين, فيروس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية