Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

“ناسا” تنجح في الحصول على عينة صخور فضائية يعود تاريخها إلى تكوين الشمس

21 تشرين الأول 20 - 13:51
مشاهدة
249
مشاركة

هبط مسبار تابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، على سطح كويكب بينو، أمس الثلاثاء، والتقط عينة صخور يعود تاريخها إلى نشوء نظامنا الشمسي.

ومدت مركبة الفضاء أوزوريس ريكس، التي شيدتها لوكهيد مارتن، ذراعها الآلية التي يبلغ طولها 11 قدما (3.35 متر) نحو بقعة مسطحة من الحصى قرب القطب الشمالي لبينو، والتقطت عينة الصخور، وهي أول حفنة من صخور الكويكبات البكر لناسا.

وقالت إستيل تشيرش، المسؤولة عن تنفيذ مهمة لوكهيد، “اكتمل جمع العينة”، وأكدت أن مركبة الفضاء ابتعدت عن الكويكب بعد إتمام المهمة.

وسيرسل المسبار صورا لمجموعة العينات اليوم الأربعاء، حتى يتمكن العلماء من فحص كمية المواد التي تم جمعها، وتحديد ما إذا كان المسبار سيحتاج إلى القيام بمحاولة أخرى لجمع العينات.

وإذا ثبت نجاح جمع العينة، فستعود مركبة الفضاء إلى الأرض لتصل في عام 2023، واليابان هي الدولة الأخرى الوحيدة التي أنجزت هذا بالفعل.

ويقع بينو على بعد ما يربو على 100 مليون ميل من كوكب الأرض، وهو عبارة عن كتلة صخرية تبدو كشجرة بلوط عملاقة، تشكل في الأيام الأولى لنظامنا الشمسي، ويقول العلماء إنه قد “يحمل أدلة على أصول الحياة على الأرض”.

وقال دانتي لوريتا، الباحث الرئيسي لمركبة الفضاء أوزوريس ريكس من جامعة أريزونا بتوسان في بث مباشر لناسا من مبنى دعم مهمة لوكهيد، “كل شيء سار كما ينبغي تماما… تغلبنا على التحديات المذهلة التي مثلها هذا الكويكب، ويبدو أن مركبة الفضاء عملت بشكل لا تشوبه شائبة”. وجهاز جمع العينة المتصل بالذراع مصمم لإطلاق غاز مضغوط لالتقاط عينة الصخور.

وتم إطلاق مركبة الفضاء في عام 2016 من مركز كينيدي للفضاء في رحلة إلى بينو. وكان في مدار حول الكويكب منذ ما يقرب من عامين استعدادا للمناورة.

وقبل التقاط العينة، قالت لوسي ليم عالمة الكواكب في ناسا، “قد تسوء أمور كثيرة لأن المركبة الفضائية بحجم شاحنة صغيرة، والكويكب به الكثير من الصخور. لذلك علينا أن نذهب بين الصخور للحصول على عينتنا، وأنصب كثير من التخطيط على ذلك”.

والكويكبات من بين الحطام المتبقي من تكوين النظام الشمسي منذ حوالي 4.5 مليار سنة.

ويعتقد العلماء أن كويكبات ومذنبات اصطدمت بالأرض في مراحل مبكرة، زودتها بالمركبات العضوية والمياه اللازمة للحياة على الكوكب، وقد يقدم تحليل ذري للعينات المأخوذة من الكويكب بينو أدلة مهمة لإثبات هذه الفرضية.

ويبعد الكويكب بينو عن الأرض 334 مليون كليو متر ويبلغ عرضه 500 متر، تم إطلاق مهمة ريكس في 8 سبتمبر/أيلول 2016 ووصل إلى بينو في 3 ديسمبر/كانون الأول 2018، وستعود العينة إلى الأرض في 24 سبتمبر/أيلول عام 2023.

المصدر: سبوتنيك

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

ناسا

فضاء

كويكب

بينو

صخور فضائية

مسبار

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

هبط مسبار تابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، على سطح كويكب بينو، أمس الثلاثاء، والتقط عينة صخور يعود تاريخها إلى نشوء نظامنا الشمسي.

ومدت مركبة الفضاء أوزوريس ريكس، التي شيدتها لوكهيد مارتن، ذراعها الآلية التي يبلغ طولها 11 قدما (3.35 متر) نحو بقعة مسطحة من الحصى قرب القطب الشمالي لبينو، والتقطت عينة الصخور، وهي أول حفنة من صخور الكويكبات البكر لناسا.

وقالت إستيل تشيرش، المسؤولة عن تنفيذ مهمة لوكهيد، “اكتمل جمع العينة”، وأكدت أن مركبة الفضاء ابتعدت عن الكويكب بعد إتمام المهمة.

وسيرسل المسبار صورا لمجموعة العينات اليوم الأربعاء، حتى يتمكن العلماء من فحص كمية المواد التي تم جمعها، وتحديد ما إذا كان المسبار سيحتاج إلى القيام بمحاولة أخرى لجمع العينات.

وإذا ثبت نجاح جمع العينة، فستعود مركبة الفضاء إلى الأرض لتصل في عام 2023، واليابان هي الدولة الأخرى الوحيدة التي أنجزت هذا بالفعل.

ويقع بينو على بعد ما يربو على 100 مليون ميل من كوكب الأرض، وهو عبارة عن كتلة صخرية تبدو كشجرة بلوط عملاقة، تشكل في الأيام الأولى لنظامنا الشمسي، ويقول العلماء إنه قد “يحمل أدلة على أصول الحياة على الأرض”.

وقال دانتي لوريتا، الباحث الرئيسي لمركبة الفضاء أوزوريس ريكس من جامعة أريزونا بتوسان في بث مباشر لناسا من مبنى دعم مهمة لوكهيد، “كل شيء سار كما ينبغي تماما… تغلبنا على التحديات المذهلة التي مثلها هذا الكويكب، ويبدو أن مركبة الفضاء عملت بشكل لا تشوبه شائبة”. وجهاز جمع العينة المتصل بالذراع مصمم لإطلاق غاز مضغوط لالتقاط عينة الصخور.

وتم إطلاق مركبة الفضاء في عام 2016 من مركز كينيدي للفضاء في رحلة إلى بينو. وكان في مدار حول الكويكب منذ ما يقرب من عامين استعدادا للمناورة.

وقبل التقاط العينة، قالت لوسي ليم عالمة الكواكب في ناسا، “قد تسوء أمور كثيرة لأن المركبة الفضائية بحجم شاحنة صغيرة، والكويكب به الكثير من الصخور. لذلك علينا أن نذهب بين الصخور للحصول على عينتنا، وأنصب كثير من التخطيط على ذلك”.

والكويكبات من بين الحطام المتبقي من تكوين النظام الشمسي منذ حوالي 4.5 مليار سنة.

ويعتقد العلماء أن كويكبات ومذنبات اصطدمت بالأرض في مراحل مبكرة، زودتها بالمركبات العضوية والمياه اللازمة للحياة على الكوكب، وقد يقدم تحليل ذري للعينات المأخوذة من الكويكب بينو أدلة مهمة لإثبات هذه الفرضية.

ويبعد الكويكب بينو عن الأرض 334 مليون كليو متر ويبلغ عرضه 500 متر، تم إطلاق مهمة ريكس في 8 سبتمبر/أيلول 2016 ووصل إلى بينو في 3 ديسمبر/كانون الأول 2018، وستعود العينة إلى الأرض في 24 سبتمبر/أيلول عام 2023.

المصدر: سبوتنيك

تكنولوجيا ودراسات,ناسا, فضاء, كويكب, بينو, صخور فضائية, مسبار
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية