Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله: من الضروري التفريق بين حرية التعبير وحرية توجيه الإساءة إلى المقدّسات الإسلامية

28 تشرين الأول 20 - 15:56
مشاهدة
433
مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                               التاريخ: 11 ربيع الأول 1442هـ

   السيد علي فضل الله                                                      الموافق: 28 تشرين الأول 2020 م

 

في درس التفسير القرآني الأسبوعي

فضل الله: لا مخرج من هواجس الطوائف إلا بدولة المواطنة

 

رأى سماحة العلامة السيد علي فضل الله في درس التفسير القرآني بأنه لم تمضِ مرحلة على الكيان اللبناني منذ نشوئه إلا وكانت فيها الطوائف أو القوى الممثّلة لها تعيش المخاوف والهواجس بعضها من بعض ويعود ذلك لتركيبة النظام منذ تأسيسه على أساس طائفي معتبرا ان الحلّ الوحيد للبلد هو في قيام دولة المواطنة.

وتابع سماحته: لا مستقبل للبلد إن لم يكن اقتصاده قائماً على الاقتصاد الإنتاجي، وليس كما في بلدنا القائم على النظام الريعي. وفي لبنان، هناك من القدرات الشبابية التي تمتلك طاقات علمية يمكن أن يكون لها دور أساسي في تطوير الاقتصاد لا سيما في مجال اقتصاد المعرفة.. إضافة إلى القطاعات الإنتاجية الأخرى.. ثمّة حاجة لرؤية اقتصادية بديلة.. والحلّ المطروح لا يكون عبر الانصياع لشروط صندوق النقد الدولي، بل لا بدّ من التعامل معه وفق أسس متوازنة، فلا يكون الناس ضحية الإصلاح المقترح، وإلا فسوف نكون أمام ثورة شعبية واسعة تطيح ما تبقّى من هذا البلد..

وتابع: أنا لا أرى سبيلاً للخروج من حال الخوف والانكماش الداخلي إلا بإعطاء الأولوية لإنقاذ البلد من الانهيار، وذلك بتوسيع نطاق الحوار الصريح والواضح والذي من شأنه أن ينتزع الهواجس الكثيرة المزروعة في اللاوعي عند هذا الفريق أو ذاك. وأبدى سماحته الخشية من أن يكون أكثر الكلام الغربي الذي يوجّه إساءات إلى الإسلام، لا يزال يتغذّى من عقدة تاريخية مستحكمة ضد الإسلام. وتزداد حدة هذه الإساءات مع ارتكاب بعض الأفراد والجماعات لجرائم إرهابية تحت عنوان الإسلام، فيما الإسلام بريء من هذه الجرائم التي تنطلق من خلفيات خاصة وردود فعل ذاتية.

وأكد مسؤولية المرجعيات الإسلامية في تقديم خطاب إسلامي يدحض كلّ مقولات التطرّف، وينزع عن هذه الجماعات ما تدعيّه من شرعية دينية...

وأكد أنّ معالجة ما يسمّى مشكلة المسلمين في فرنسا أو في الغرب تتمثّل في سعي الحكومات إلى طمأنة المسلمين بأنهم ليسوا مستهدفين في خصوصياتهم وهويتهم، ومساعدتهم على الاندماج مع الحفاظ على هذه الخصوصيات التي لا نظنّ أبداً أنها تهدّد فعلاً عملية الاندماج.

ودعا سماحته إلى ضرورة التفريق بين حرية التعبير وحرية توجيه الإساءة إلى المقدّسات الإسلامية كما حدث في قضية الرسوم الكاريكاتورية التي تهاجم النبي محمد، كما أنّ الحجاب لا يجب النظر إليه من موقع أنه شعار ديني يعيق الاندماج، بل من موقع أنه واجب من الواجبات الدينية التي لا يمكن للفتاة تركها..

 وختم سماحته كلامه: إننا بحاجة فعلاً إلى حوار صادق وجدّي إسلامي ــ غربي يبدي فيه الجميع انفتاحهم بعضهم على بعض، وأرى أنّ مثل هذا الحوار إذا انطلق من انفتاح حقيقي على المسلمين وقضاياهم ومشاكلهم، فسوف نرى أنّ الاعتدال الفكري والسياسي سيكون هو السائد في المجتمع...

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

درس التفسير القرآني

مسجد الإمامين الحسنين

حارة حريك

قاعة الزهراء

لبنان

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                               التاريخ: 11 ربيع الأول 1442هـ

   السيد علي فضل الله                                                      الموافق: 28 تشرين الأول 2020 م

 

في درس التفسير القرآني الأسبوعي

فضل الله: لا مخرج من هواجس الطوائف إلا بدولة المواطنة

 

رأى سماحة العلامة السيد علي فضل الله في درس التفسير القرآني بأنه لم تمضِ مرحلة على الكيان اللبناني منذ نشوئه إلا وكانت فيها الطوائف أو القوى الممثّلة لها تعيش المخاوف والهواجس بعضها من بعض ويعود ذلك لتركيبة النظام منذ تأسيسه على أساس طائفي معتبرا ان الحلّ الوحيد للبلد هو في قيام دولة المواطنة.

وتابع سماحته: لا مستقبل للبلد إن لم يكن اقتصاده قائماً على الاقتصاد الإنتاجي، وليس كما في بلدنا القائم على النظام الريعي. وفي لبنان، هناك من القدرات الشبابية التي تمتلك طاقات علمية يمكن أن يكون لها دور أساسي في تطوير الاقتصاد لا سيما في مجال اقتصاد المعرفة.. إضافة إلى القطاعات الإنتاجية الأخرى.. ثمّة حاجة لرؤية اقتصادية بديلة.. والحلّ المطروح لا يكون عبر الانصياع لشروط صندوق النقد الدولي، بل لا بدّ من التعامل معه وفق أسس متوازنة، فلا يكون الناس ضحية الإصلاح المقترح، وإلا فسوف نكون أمام ثورة شعبية واسعة تطيح ما تبقّى من هذا البلد..

وتابع: أنا لا أرى سبيلاً للخروج من حال الخوف والانكماش الداخلي إلا بإعطاء الأولوية لإنقاذ البلد من الانهيار، وذلك بتوسيع نطاق الحوار الصريح والواضح والذي من شأنه أن ينتزع الهواجس الكثيرة المزروعة في اللاوعي عند هذا الفريق أو ذاك. وأبدى سماحته الخشية من أن يكون أكثر الكلام الغربي الذي يوجّه إساءات إلى الإسلام، لا يزال يتغذّى من عقدة تاريخية مستحكمة ضد الإسلام. وتزداد حدة هذه الإساءات مع ارتكاب بعض الأفراد والجماعات لجرائم إرهابية تحت عنوان الإسلام، فيما الإسلام بريء من هذه الجرائم التي تنطلق من خلفيات خاصة وردود فعل ذاتية.

وأكد مسؤولية المرجعيات الإسلامية في تقديم خطاب إسلامي يدحض كلّ مقولات التطرّف، وينزع عن هذه الجماعات ما تدعيّه من شرعية دينية...

وأكد أنّ معالجة ما يسمّى مشكلة المسلمين في فرنسا أو في الغرب تتمثّل في سعي الحكومات إلى طمأنة المسلمين بأنهم ليسوا مستهدفين في خصوصياتهم وهويتهم، ومساعدتهم على الاندماج مع الحفاظ على هذه الخصوصيات التي لا نظنّ أبداً أنها تهدّد فعلاً عملية الاندماج.

ودعا سماحته إلى ضرورة التفريق بين حرية التعبير وحرية توجيه الإساءة إلى المقدّسات الإسلامية كما حدث في قضية الرسوم الكاريكاتورية التي تهاجم النبي محمد، كما أنّ الحجاب لا يجب النظر إليه من موقع أنه شعار ديني يعيق الاندماج، بل من موقع أنه واجب من الواجبات الدينية التي لا يمكن للفتاة تركها..

 وختم سماحته كلامه: إننا بحاجة فعلاً إلى حوار صادق وجدّي إسلامي ــ غربي يبدي فيه الجميع انفتاحهم بعضهم على بعض، وأرى أنّ مثل هذا الحوار إذا انطلق من انفتاح حقيقي على المسلمين وقضاياهم ومشاكلهم، فسوف نرى أنّ الاعتدال الفكري والسياسي سيكون هو السائد في المجتمع...

 

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, درس التفسير القرآني, مسجد الإمامين الحسنين, حارة حريك, قاعة الزهراء, لبنان
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية