Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

103 سنوات على "بلفور".. فصائل المقاومة: "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"

02 تشرين الثاني 20 - 16:10
مشاهدة
403
مشاركة

تحلُّ اليوم الذكرى الـ103 لـ"الوعد" الذي قطعه وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور إلى اللورد ليونيل والتر دى روتشيلد، بإقامة "وطن قومي للشعب اليهودي" على أرض فلسطين. 

وفي هذه المناسبة، أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينية بيانات أكدت فيها على التمسك بكامل الحقوق الفلسطينية، وحق العودة، ورفض تطبيع بعض الدول العربية مع "إسرائيل". 

ووصفت حركة "حماس" هذه الذكرى بأنها "شاهد صارخ على انحراف القيم الإنسانية والسياسة الدولية"، وأنها "أعظم عملية سطو في التاريخ مهّد لها الانتداب البريطاني"، والذي تحاكي الإدارة الأميركية دوره اليوم، من خلال "استنساخ وعود جديدة مغلفة بمسميات حديثة كصفقة القرن، وهي ليست بأقل شؤماً وأخطر مؤامرةً من وعد بلفور". 

وأكدت الحركة رفضها لعمليات التطبيع، معتبرةً أنها "طعنة غدر في ظهر القضية الفلسطينية، ورهاناً خاسراً على عدو سينقلب على من مدوا له اليد قبل غيرهم، ولن يعود منه المطبعون سوى بالخسارة والخذلان".

وأبدى بيان الحركة دعمه لمسار الوحدة الوطنية الفلسطينية، الذي يمثل في هذه المرحلة "خياراً استراتيجياً"، مضيفاً أن الوحدة هي "سلاحٌ نمتشقه لمواجهة هذه المؤامرات، والتصدي لكل محاولات شرعنة الاحتلال، ومنح وجوده في الشرق الأوسط صفة الطبيعي".

أما حركة "الجهاد الإسلامي" فاعتبرت أن من مخرجات وعد بلفور "تهافت الأنظمة العربية للتطبيع مع دولة الاحتلال"، مؤكدةً أن "الشعب الفلسطيني لن يتزحزح رغم كل محاولات الاقتلاع والتشريد والتقسيم والضم والسرقة".

وشددت على أن "ما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، وعليه فإن المقاومة لن تدخر جهداً في قتال العدو الصهيوني"، لأن "الحق لا يسقط بالتقادم".

من جهتها، أعلنت "لجان المقاومة" في فلسطين، أن وعد بلفور "يكشف الوجه التآمري والإجرامي للدول الغربية"، وأن فلسطين وشعبها "حقيقة ثابتة في الوجود"، فيما كل محاولات المطبعين "ستبقى وهماً وسراباً، ولن تضفي أي شرعية على كيان العدو المجرم".


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

وعد بلفور

فلسطين

الإحتلال الصهيوني

بريطانيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 27-11-2020

27 تشرين الثاني 20

سنابل البر

المؤتمر التربوي السنوي | سنابل البر

26 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 26-11-2020

26 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة العشرون | من الإذاعة

26 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 25-11-2020

25 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني | سورة سبأ -1-

24 تشرين الثاني 20

على فكرة

على فكرة | الحلقة التاسعة عشرة

24 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 24-11-2020 | من الإذاعة

24 تشرين الثاني 20

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

قوة الإيمان | محاضرات تربوية وأخلاقية

23 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الرابعة والعشرون

23 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 19-11-2020

19 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

تعدد الزوجات | فقه الشريعة

18 تشرين الثاني 20

تحلُّ اليوم الذكرى الـ103 لـ"الوعد" الذي قطعه وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور إلى اللورد ليونيل والتر دى روتشيلد، بإقامة "وطن قومي للشعب اليهودي" على أرض فلسطين. 

وفي هذه المناسبة، أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينية بيانات أكدت فيها على التمسك بكامل الحقوق الفلسطينية، وحق العودة، ورفض تطبيع بعض الدول العربية مع "إسرائيل". 

ووصفت حركة "حماس" هذه الذكرى بأنها "شاهد صارخ على انحراف القيم الإنسانية والسياسة الدولية"، وأنها "أعظم عملية سطو في التاريخ مهّد لها الانتداب البريطاني"، والذي تحاكي الإدارة الأميركية دوره اليوم، من خلال "استنساخ وعود جديدة مغلفة بمسميات حديثة كصفقة القرن، وهي ليست بأقل شؤماً وأخطر مؤامرةً من وعد بلفور". 

وأكدت الحركة رفضها لعمليات التطبيع، معتبرةً أنها "طعنة غدر في ظهر القضية الفلسطينية، ورهاناً خاسراً على عدو سينقلب على من مدوا له اليد قبل غيرهم، ولن يعود منه المطبعون سوى بالخسارة والخذلان".

وأبدى بيان الحركة دعمه لمسار الوحدة الوطنية الفلسطينية، الذي يمثل في هذه المرحلة "خياراً استراتيجياً"، مضيفاً أن الوحدة هي "سلاحٌ نمتشقه لمواجهة هذه المؤامرات، والتصدي لكل محاولات شرعنة الاحتلال، ومنح وجوده في الشرق الأوسط صفة الطبيعي".

أما حركة "الجهاد الإسلامي" فاعتبرت أن من مخرجات وعد بلفور "تهافت الأنظمة العربية للتطبيع مع دولة الاحتلال"، مؤكدةً أن "الشعب الفلسطيني لن يتزحزح رغم كل محاولات الاقتلاع والتشريد والتقسيم والضم والسرقة".

وشددت على أن "ما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، وعليه فإن المقاومة لن تدخر جهداً في قتال العدو الصهيوني"، لأن "الحق لا يسقط بالتقادم".

من جهتها، أعلنت "لجان المقاومة" في فلسطين، أن وعد بلفور "يكشف الوجه التآمري والإجرامي للدول الغربية"، وأن فلسطين وشعبها "حقيقة ثابتة في الوجود"، فيما كل محاولات المطبعين "ستبقى وهماً وسراباً، ولن تضفي أي شرعية على كيان العدو المجرم".

أخبار فلسطين,وعد بلفور, فلسطين, الإحتلال الصهيوني, بريطانيا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية