Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة السيد علي فضل الله في خطبة الجمعة: ندعو إلى الالتزام التام بكلّ مندرجات قرار الإقفال العام في لبنان

13 تشرين الثاني 20 - 13:45
مشاهدة
347
مشاركة
                                                      بسم الله الرحمن الرحيم


المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                       التاريخ: 27 ربيع الأول 1442هـ
   السيد علي فضل الله                                                                 الموافق: 13 تشرين الثاني 2020 م

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به رسول الله أحد أصحابه عندما سأله عن أفضل دعاء يدعو به الله قال(ص) أن تسأله العافية في الدنيا والآخرة فقد أفلحت، فالعافية هي أفضل ما يمن به الله سبحانه وتعالى على عبده في الدنيا وهي سبيل نجاته في الآخرة.. 
وليكن دعاؤنا بما كان يدعو به رسول الله: 
"أللهم إني أسألك العافية، ودوام العافية وتمام العافية والشكر على العافية عافية الدين والدنيا والآخرة، يا ولي العافية"..
فبالعافية نقوم بمسؤولياتنا وواجباتنا وبها نصبح أقوى وأقدر على مواجهة التحديات...
والبداية من لبنان الذي وصل فيه تفشي وباء كورونا إلى حد خطير بحيث لم يعد بالإمكان السيطرة عليه إلا بالقرار الذي اتخذ بالإقفال التام مع بعض الاستثناءات.
ونحن، في هذا المجال، مع أي قرار يساهم بحماية المواطنين من هذا الوباء، نظراً إلى تداعياته الخطيرة عليهم، وزاد من خطورتها أنها وصلت إلى الجهاز الطبي المكلف بالعلاج، ولذلك ندعو إلى الالتزام بكل مندرجات هذا القرار، واعتبار ذلك واجباً شرعياً وأخلاقياً، وإن كنا نعي انعكاسات ذلك على القطاعات الإنتاجية التي شملها وعلى من يعتمدون على عملهم اليومي لتأمين لقمة عيشهم..
ومن هنا، فإننا ندعو الدولة إلى تحمل مسؤوليتها تجاه مواطنيها، فهي معنية بمد يد العون إليهم لمساعدتهم على تحمل أعباء هذا الإقفال، وفي الوقت نفسه ندعو المؤسسات والجمعيات العاملة في الشأن الاجتماعي إلى التعاون في ما بينها لمساعدة الطبقات الفقيرة والمحرومة ولضمان تقيدهم بهذا القرار..
في هذا الوقت، لا تزال المراوحة تحكم مسار تأليف الحكومة حيث لم تؤد المشاورات الجارية إلى أي تقدم يذكر، رغم أجواء التفاؤل التي تشاع بين الحين والآخر، إذ لا يزال الخلاف مستحكماً على صيغة الحكومة ومن يتولى التعيين وعلى نوعية الحقائب التي يريدها هذا الفريق أو ذاك، ومن دون أن يبدي أي منهم استعداده لتنازلات متبادلة تضمن هذا التشكيل..
إن من المؤسف أن يأتي مبعوثون من الخارج إلى هذا البلد لحث القوى السياسية على الخروج من انقساماتها والإسراع بتأليف حكومة للقيام بإصلاحات هي ضرورية لضمان مساعدة لبنان على الخروج من أزماته.. فيما تتعامل هذه القوى مع البلد وكأنه بألف خير ولا يحتاج إلى أحد، ولذلك تبقى غارقة في حساباتها الخاصة وصراعاتها ومصالحها، من دون أن تدير بالاً لما قد يجري على الوطن وعلى المواطنين..
ولذلك نقول لكل هؤلاء، كفى تلاعباً بمصير هذا البلد وبمستقبله وبمستقبل أبنائه.. لقد آن الأوان لأن تعيدوا النظر في حساباتكم قبل أن يُعاد النظر فيكم..
ونتوقف عند العقوبات التي صدرت أخيراً تحت عنوان قانون محاربة الفساد بتوقيته وظروفه.. لنقول إننا في الوقت الذي نقف مع أي قرار يدين فاسداً، لكننا لا نرى أنه يأتي من هذه الزاوية، ولو كان كذلك لأجاب وبكل وضوح وشفافية وعلى الملأ عن السؤال الذي طرح ويطرح حول الأدلة التي استند إليها والمستندات التي اعتمدت، ليقتنع اللبنانيون أن القرار لم يكن سياسياً ولا يدخل في حسابات مصالح الدولة التي أصدرته، وإلا سيبقى هذا القرار يدخل في إطار التشكيك كما هو واضح وبيِّن وحتى يثبت العكس.. وتبقى المسؤولية على الدولة اللبنانية في معالجة الفساد حتى لا تترك المجال للآخرين وخصوصاً القوى الخارجية لكي تدخل إلى البلد وتتدخل في شؤونه من هذا الباب..
أما في مسألة ترسيم الحدود، فإننا نقدر الثبات في الموقف الذي أظهره الوفد اللبناني المفاوض في تثبيت حق لبنان وعدم التنازل عنه، مستنداً في ذلك إلى كونه التزاماً بالقانون الدولي، وندعو إلى التمسك به والثبات عليه وبوحدة الموقف اللبناني في عدم التفريط وتحت أي ظرف من الظروف، بشبر من الأراضي اللبنانية أو ثروة لبنان الوطنية..
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

خطبة الجمعة

مسجد الإمامين الحسنين

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

                                                      بسم الله الرحمن الرحيم

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                       التاريخ: 27 ربيع الأول 1442هـ
   السيد علي فضل الله                                                                 الموافق: 13 تشرين الثاني 2020 م

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به رسول الله أحد أصحابه عندما سأله عن أفضل دعاء يدعو به الله قال(ص) أن تسأله العافية في الدنيا والآخرة فقد أفلحت، فالعافية هي أفضل ما يمن به الله سبحانه وتعالى على عبده في الدنيا وهي سبيل نجاته في الآخرة.. 
وليكن دعاؤنا بما كان يدعو به رسول الله: 
"أللهم إني أسألك العافية، ودوام العافية وتمام العافية والشكر على العافية عافية الدين والدنيا والآخرة، يا ولي العافية"..
فبالعافية نقوم بمسؤولياتنا وواجباتنا وبها نصبح أقوى وأقدر على مواجهة التحديات...
والبداية من لبنان الذي وصل فيه تفشي وباء كورونا إلى حد خطير بحيث لم يعد بالإمكان السيطرة عليه إلا بالقرار الذي اتخذ بالإقفال التام مع بعض الاستثناءات.
ونحن، في هذا المجال، مع أي قرار يساهم بحماية المواطنين من هذا الوباء، نظراً إلى تداعياته الخطيرة عليهم، وزاد من خطورتها أنها وصلت إلى الجهاز الطبي المكلف بالعلاج، ولذلك ندعو إلى الالتزام بكل مندرجات هذا القرار، واعتبار ذلك واجباً شرعياً وأخلاقياً، وإن كنا نعي انعكاسات ذلك على القطاعات الإنتاجية التي شملها وعلى من يعتمدون على عملهم اليومي لتأمين لقمة عيشهم..
ومن هنا، فإننا ندعو الدولة إلى تحمل مسؤوليتها تجاه مواطنيها، فهي معنية بمد يد العون إليهم لمساعدتهم على تحمل أعباء هذا الإقفال، وفي الوقت نفسه ندعو المؤسسات والجمعيات العاملة في الشأن الاجتماعي إلى التعاون في ما بينها لمساعدة الطبقات الفقيرة والمحرومة ولضمان تقيدهم بهذا القرار..
في هذا الوقت، لا تزال المراوحة تحكم مسار تأليف الحكومة حيث لم تؤد المشاورات الجارية إلى أي تقدم يذكر، رغم أجواء التفاؤل التي تشاع بين الحين والآخر، إذ لا يزال الخلاف مستحكماً على صيغة الحكومة ومن يتولى التعيين وعلى نوعية الحقائب التي يريدها هذا الفريق أو ذاك، ومن دون أن يبدي أي منهم استعداده لتنازلات متبادلة تضمن هذا التشكيل..
إن من المؤسف أن يأتي مبعوثون من الخارج إلى هذا البلد لحث القوى السياسية على الخروج من انقساماتها والإسراع بتأليف حكومة للقيام بإصلاحات هي ضرورية لضمان مساعدة لبنان على الخروج من أزماته.. فيما تتعامل هذه القوى مع البلد وكأنه بألف خير ولا يحتاج إلى أحد، ولذلك تبقى غارقة في حساباتها الخاصة وصراعاتها ومصالحها، من دون أن تدير بالاً لما قد يجري على الوطن وعلى المواطنين..
ولذلك نقول لكل هؤلاء، كفى تلاعباً بمصير هذا البلد وبمستقبله وبمستقبل أبنائه.. لقد آن الأوان لأن تعيدوا النظر في حساباتكم قبل أن يُعاد النظر فيكم..
ونتوقف عند العقوبات التي صدرت أخيراً تحت عنوان قانون محاربة الفساد بتوقيته وظروفه.. لنقول إننا في الوقت الذي نقف مع أي قرار يدين فاسداً، لكننا لا نرى أنه يأتي من هذه الزاوية، ولو كان كذلك لأجاب وبكل وضوح وشفافية وعلى الملأ عن السؤال الذي طرح ويطرح حول الأدلة التي استند إليها والمستندات التي اعتمدت، ليقتنع اللبنانيون أن القرار لم يكن سياسياً ولا يدخل في حسابات مصالح الدولة التي أصدرته، وإلا سيبقى هذا القرار يدخل في إطار التشكيك كما هو واضح وبيِّن وحتى يثبت العكس.. وتبقى المسؤولية على الدولة اللبنانية في معالجة الفساد حتى لا تترك المجال للآخرين وخصوصاً القوى الخارجية لكي تدخل إلى البلد وتتدخل في شؤونه من هذا الباب..
أما في مسألة ترسيم الحدود، فإننا نقدر الثبات في الموقف الذي أظهره الوفد اللبناني المفاوض في تثبيت حق لبنان وعدم التنازل عنه، مستنداً في ذلك إلى كونه التزاماً بالقانون الدولي، وندعو إلى التمسك به والثبات عليه وبوحدة الموقف اللبناني في عدم التفريط وتحت أي ظرف من الظروف، بشبر من الأراضي اللبنانية أو ثروة لبنان الوطنية..
أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, خطبة الجمعة, مسجد الإمامين الحسنين, حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية