Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

هل يساعد مستخلص الثوم في علاج داء الثعلبة؟

18 تشرين الثاني 20 - 19:41
مشاهدة
363
مشاركة

لا توحي علاجات تساقط الشعر بقدر كبير من الثقة لأن العمليات المشاركة في تساقط الشعر معقدة. وغالبا ما يحدث تساقط الشعر بسبب تفاعل العوامل الوراثية والبيئية.

وما يزال العلماء يحاولون فهم الآليات المسببة لهذه الحالة المؤرقة للرجال والنساء على حد سواء، ومع ذلك، وجدت دراسات عدة أن عددا من الحلول الطبيعية يمكن أن تستهدف بشكل فعال الأسباب المحددة لتساقط الشعر. وأحد أكثر الاكتشافات إثارة للدهشة هو الدور الذي قد يلعبه مستخلص الثوم في تثبيط داء الثعلبة.
ويعرف داء الثعلبة البقعية بأنه حالة من أمراض المناعة الذاتية، ما يعني أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم بصيلات الشعر الصحية، ما يؤدي إلى تصغيرها كثيرا وإبطاء الإنتاج بشكل كبير إلى درجة قد يتوقف فيها نمو الشعر.
ووفقا لمؤسسة Alopecia Areata البريطانية، يتميز داء الثعلبة البقعية بواحد أو أكثر من البقع الخالية من الشعر بحجم عملة معدنية على فروة الرأس أو مناطق أخرى من الجسم.
وعملت دراسة نشرت في مجلة Kufa Medical Journal على تحديد فعالية مستخلص الثوم الموضعي في علاج داء الثعلبة.
وتم تسجيل عشرة مرضى يشكون من بقع مفردة أو متعددة من داء الثعلبة على منطقة فروة الرأس (إجمالي 18 بقعة) في الدراسة التي استمرت لمدة عام.
وتمت معالجة جميع البقع بمستخلص الثوم الموضعي مرتين يوميا لمدة شهرين، ووقع تقييم إعادة نمو الشعر الخشن النهائي (الشعر السميك والخشن والمصبوغ الموجود على فروة الرأس) كل أسبوعين.
واستجاب جميع المرضى للعلاج وبدأ نمو الشعر بنهاية الأسبوع الثاني في ثماني بقع، وفي غضون أربعة أسابيع على سبع بقع، وفي غضون ستة أسابيع على ثلاث بقع.
وخلص الباحثون إلى أن الثوم علاج موضعي فعال وسريع للثعلبة البقعية. وأشاروا إلى أنه رخيص ومتوفرة وذو آثار جانبية لا تذكر.

المصدر: اكسبرس

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

ثعلبة

امراض جلدية

تساقط الشغر

علاج

مستخلص الثوم

علاج طبيعي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

لا توحي علاجات تساقط الشعر بقدر كبير من الثقة لأن العمليات المشاركة في تساقط الشعر معقدة. وغالبا ما يحدث تساقط الشعر بسبب تفاعل العوامل الوراثية والبيئية.
وما يزال العلماء يحاولون فهم الآليات المسببة لهذه الحالة المؤرقة للرجال والنساء على حد سواء، ومع ذلك، وجدت دراسات عدة أن عددا من الحلول الطبيعية يمكن أن تستهدف بشكل فعال الأسباب المحددة لتساقط الشعر. وأحد أكثر الاكتشافات إثارة للدهشة هو الدور الذي قد يلعبه مستخلص الثوم في تثبيط داء الثعلبة.
ويعرف داء الثعلبة البقعية بأنه حالة من أمراض المناعة الذاتية، ما يعني أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم بصيلات الشعر الصحية، ما يؤدي إلى تصغيرها كثيرا وإبطاء الإنتاج بشكل كبير إلى درجة قد يتوقف فيها نمو الشعر.
ووفقا لمؤسسة Alopecia Areata البريطانية، يتميز داء الثعلبة البقعية بواحد أو أكثر من البقع الخالية من الشعر بحجم عملة معدنية على فروة الرأس أو مناطق أخرى من الجسم.
وعملت دراسة نشرت في مجلة Kufa Medical Journal على تحديد فعالية مستخلص الثوم الموضعي في علاج داء الثعلبة.
وتم تسجيل عشرة مرضى يشكون من بقع مفردة أو متعددة من داء الثعلبة على منطقة فروة الرأس (إجمالي 18 بقعة) في الدراسة التي استمرت لمدة عام.
وتمت معالجة جميع البقع بمستخلص الثوم الموضعي مرتين يوميا لمدة شهرين، ووقع تقييم إعادة نمو الشعر الخشن النهائي (الشعر السميك والخشن والمصبوغ الموجود على فروة الرأس) كل أسبوعين.
واستجاب جميع المرضى للعلاج وبدأ نمو الشعر بنهاية الأسبوع الثاني في ثماني بقع، وفي غضون أربعة أسابيع على سبع بقع، وفي غضون ستة أسابيع على ثلاث بقع.
وخلص الباحثون إلى أن الثوم علاج موضعي فعال وسريع للثعلبة البقعية. وأشاروا إلى أنه رخيص ومتوفرة وذو آثار جانبية لا تذكر.

المصدر: اكسبرس

تكنولوجيا ودراسات,ثعلبة, امراض جلدية, تساقط الشغر, علاج, مستخلص الثوم, علاج طبيعي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية